متظاهرون في استقبال ترامب: "لا مرحباً بك في بريطانيا"

مظاهرات ضد ترامب في لندن

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 13-07-2018 الساعة 20:43

طغت الاحتجاجات المناهضة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب وسياساته، على زيارة العمل التي يجريها في بريطانيا، وهي الأولى منذ توليه رئاسة البيت الأبيض مطلع 2017.

وفي اليوم الأول من الزيارة تظاهر الآلاف في العاصمة لندن، رافعين لافتات تندد بسياساته، وتقول "إنه غير مرحب به في بريطانيا"، وسط ترتيبات لاستمرار الاحتجاجات 4 أيام ومشاركة عشرات الآلاف.

وأطلق محتجون في لندن منطاداً برتقالي اللون، يُظهر الرئيس الأمريكي على شكل طفل غاضب بيده هاتف محمول، خلال المظاهرات التي دفعت السفارة الأمريكية إلى تحذير رعاياها في لندن.

وطالبت السفارة في بيان تحذيري نشرته عبر موقعها الرسمي، مواطنيها بـ"التواري عن الأنظار أثناء زيارة ترامب إذا أصبحت الاحتجاجات عنيفة".

ومن المقرر أن يناقش ترامب مع رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، العلاقات الثنائية في مرحلة ما بعد خروج بلادها من الاتحاد الأوروبي، إضافة إلى ملفي إيران والعلاقة مع روسيا.

وعقب لقاء جمع الاثنين أعلنت ماي أنها ناقشت مع ترامب "ما يمكن فعله بخصوص إيران، واتفقنا على مواصلة الجهود لمواجهة أنشطتها في المنطقة".

وأشارت خلال مؤتمر صحفي مشترك مع ترامب شمال غربي العاصمة لندن، إلى أن الشراكة الأمنية بين بريطانيا والولايات المتحدة ستشهد نمواً في المرحلة المقبلة.

وبينت رئيسة الوزراء البريطانية أن لندن وواشنطن اتفقتا على السعي إلى "التوصل لاتفاق تجاري طموح" بين البلدين، بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وتابعت: "اتفقنا اليوم على أنه في الوقت الذي تغادر فيه المملكة المتحدة الاتحاد الأوروبي، سنواصل السعي إلى اتفاق طموح للتجارة الحرة بين واشنطن ولندن".

من جانبه، شدد الرئيس الأمريكي على ضرورة ألَّا تحصل إيران على السلاح النووي، قائلاً: "شجعتُ ماي على مواصلة الضغط على إيران".

وأشار ترامب إلى أن علاقته برئيسة وزراء بريطانيا "قوية جداً"، نافياً انتقاده لها خلال مقابلته الأخيرة مع "ذي صن"، التي نقلت عنه "أن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي قضى، على الأرجح، على الأمل في إبرام اتفاق مستقبلي للتجارة مع الولايات المتحدة".

مكة المكرمة