متهمة بالتجسس.. الإمارات تنشئ مجلساً للأمن الإلكتروني

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Jpjmmv

حاكم دبي خلال إعلان إنشاء مجلس للأمن الإلكتروني

Linkedin
whatsapp
الأحد، 29-11-2020 الساعة 17:32

ما هدف المجلس الإلكتروني الذي أعلنت عنه الإمارات؟

 إعداد سياسات وتشريعات لتعزيز الأمن السيبراني ورفع جاهزية القطاعات كافة للاستجابة.

ما هي الاتهامات الموجهة للإمارات؟

أنها من بين أبرز اللاعبين على خارطة التجسس في الشرق الأوسط.

أعلن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مجلس الوزراء الإماراتي، حاكم دبي، عن تشكيل مجلس للأمن الإلكتروني في البلاد، وسط اتهامات متكررة لبلاده بالتجسس خارجياً وداخلياً.

وقال بن راشد، اليوم الأحد، في تغريدة على صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر": "اعتمدنا في جلسة مجلس الوزراء إنشاء مجلس للأمن السيبراني في الدولة".

وأضاف: "يختص بإعداد سياسات وتشريعات لتعزيز الأمن السيبراني ورفع جاهزية القطاعات كافة للاستجابة.. أمن الوطن اليوم في الفضاء الرقمي لا يقل عن أهمية أمنه في الفضاء الجغرافي".

وبرزت الإمارات بصفتها من بين أبرز اللاعبين على خارطة التجسس بالشرق الأوسط، لا سيما في التجسس على الدول الصديقة التي ترتبط معها بعلاقات جيدة.

وتفنن النظام الإماراتي في اصطناع الوسائل كافة لتتبُّع النشطاء والحقوقيين والسياسيين، للقضاء على حرية الرأي والتعبير، حتى وصل الأمر إلى التعاقد مع شركات إسرائيلية لتتبُّع هؤلاء المعارضين باستخدام برامج تجسس من قِبل هذه الشركات. 

ومنذ مطلع القرن الحالي، تفردت إمارة أبوظبي بربط شبكات تجسس رقمية لتعقُّب تحركات الجميع، فأنشأت أنظمة مراقبة لا تستثني أحداً من أفراد ومؤسسات ومبانٍ وشوارع، أشهرها نظام "عين الصقر" الذي أعلنت عنه أبوظبي في 2017 والذي أنفقت عليه بسخاء، لترسيخ العبارة المتداولة "الإمارات بلد الأمن والأمان".

مكة المكرمة