مجلة "تايم": أمريكا معزولة بعد وصول ترامب

عدد المجلة لشهر فبراير المقبل

عدد المجلة لشهر فبراير المقبل

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 27-01-2018 الساعة 12:11


اختارت مجلة "تايم" الأمريكية أن تعنون عددها الجديد، لشهر فبراير المقبل، بعبارة "أمريكا وحدها (America alone)".

المجلة التي ترى أن الولايات المتحدة باتت تعيش عزلة متزايدة عن العالم، سلّطت الضوء على وضع أمريكا منذ دخول الرئيس دونالد ترامب البيت الأبيض، في 20 يناير 2017.

واختارت المجلة لغلافها صورة لخريطة تظهر الولايات المتحدة معزولة وبعيدة عن بقية دول العالم.

0x0-time-magazine-features-illustration-of-america-alone-on-its-cover-1516973740273

ويتضمن العدد مقالاً للكاتب كارل فيك، بعنوان: "America alone" (أمريكا وحدها)، يرصد فيه تراجع سمعة الولايات المتحدة، وتوجّهها نحو العزلة خلال عام من رئاسة ترامب، وشروعها في الابتعاد حتى عن أقرب حلفائها.

وقال فيك، إن الولايات المتحدة باتت محطّ انتقادات في مواضيع من قبيل حرية الإعلام وسياسات الهجرة، بينما كانت أقوى دولة في العالم عقب الحرب العالمية الثانية (1939- 1945) ومصدر إلهام للديمقراطية.

وشدّد على أن الولايات المتحدة أضحت في مرمى الانتقادات حتى في الدول الأوروبية التي تعدّ أهم حلفائها.

واستشهد بحملة توقيعات شهدتها المملكة المتحدة للحيلولة دون زيارة ترامب إليها (ألغى الرئيس الأمريكي الزيارة).

ورأى الكاتب أن العالم يبحث عن دول قيادية جديدة؛ بسبب تراجع المكانة العالمية للولايات المتحدة.

اقرأ أيضاً :

هل يتحقق سيناريو "بيت من ورق" وينهار حكم ترامب؟

انعزال أمريكا عن العالم ظهر في 6 ديسمبر، حينما أعلن ترامب اعتبار القدس عاصمة لدولة "إسرائيل"، ونقل سفارة بلاده إلى المدينة المحتلة؛ ما أثار غضباً عربياً وإسلامياً وتحذيرات دولية من التداعيات.

ورداً على قرار ترامب، أقرّت الجمعية العامة للأمم المتحدة، في 21 ديسمبر الماضي، مشروع قرار تقدّمت به كل من تركيا واليمن، يرفض الخطوة الأمريكية، ويؤكّد التمسّك بالقرارات الأممية ذات الصلة.

وتحدّت 128 دولة قرار ترامب وصوّتت لصالح القدس، في حين امتنعت 35 دولة، وصوّتت 9، من بينها إسرائيل وأمريكا، ضده.

في سوريا، وبعد أن كانت من أبرز اللاعبين المؤثرين على صعيد سياسات الشرق الأوسط لعقود طويلة، لا تجد الولايات المتحدة، تحت قيادة الجمهوري ترامب، لها مكاناً في التحرّكات المعنيّة بحل الأزمة القائمة منذ عام 2011.

وتغيب واشنطن عن اجتماعات مهمة لوضع نهاية للحرب السورية، مثل أستانة وسوتشي، كما لا تتم دعوة المجموعات المدعومة أمريكياً لمثل هذه الاجتماعات.

مكة المكرمة