مجلة: تدهور صورة فرنسا مقابل صعود تركيا ودول خليجية بأفريقيا

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/PvApaE

تساوى نشاط فرنسا وقطر والهند بأفريقيا بالتعاطي مع أزمة كورونا

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 19-03-2021 الساعة 11:56

ما الدول الصاعدة في مواجهة فرنسا؟

تركيا وقطر والإمارات.

من يحتل الصدارة السياسية بالتأثير في أفريقيا؟

الولايات المتحدة.

قال تقرير لمجلة "جون أفريك" إنّ صورة فرنسا تزداد تدهوراً في أفريقيا مقابل صعود قوى جديدة، منها تركيا والإمارات وقطر، مع حفاظ القوى العظمى الأخرى على مكانتها.

ونقل التقرير عن إتيان جيروس، نائب رئيس المجلس الفرنسي للمستثمرين في أفريقيا، قوله: "لدينا مشكلة، فرنسا حاضرة للغاية في أفريقيا، ولدينا علاقة طويلة الأمد هي في الوقت نفسه عاطفية وثقافية وعسكرية واقتصادية ودبلوماسية، ومع ذلك فإن صورتنا آخذة في التدهور كل عام، يجب أن نسأل أنفسنا بجدية عن السبب".

وبحسب المجلة، فمنذ عام 2018 سئل أكثر من 2400 من قادة الرأي بالقارة في أكثر من 12 دولة، عن وضع القارة السمراء نفسها والصورة التي لديهم عن البلدان الرئيسية والأجانب الموجودين هناك، ودُعوا لتحديد تلك البلدان التي تعد الشركاء الأكثر فائدة.

وتضم قائمة الأشخاص الذين تمت مقابلتهم سياسيين وأرباب عمل وفنانين ومثقفين ورياضيين ورجال دين، حوالي ثلثهم من النساء.

وأوضح التقرير أنه في الإصدار الأول من استطلاع الآراء في العام 2019 كانت فرنسا تحتل المرتبة الخامسة، حيث ذكر 21% من المشاركين أنها تمثل إحدى البلدان التي كان لديهم أفضل صورة عنها.

 وفي العام 2020 خسرت مرتبة واحدة، وتجاوزتها المملكة المتحدة ونقطة واحدة بنسبة 20%، أما هذا العام فقد تراجعت مرة أخرى (احتلت اليابان الصدارة) واحتلت المركز السابع بنسبة 17%، قبل تركيا بنسبة 15%.

وأشار التقرير إلى أنه "في الجزء الأعلى من الترتيب تظل المواقف مستقرة حيث تقود الولايات المتحدة الطريق كما تفعل كل عام، وتليها ألمانيا وكندا والمملكة المتحدة والصين"، ومع ذلك يلاحظ جيروس أن الولايات المتحدة تخرج من فترة عصيبة، "حيث رأينا الرئيس دونالد ترامب يهين البلدان الأفريقية، لكن القوة الناعمة الأمريكية قوية جداً لدرجة أن صورة البلاد لا تتأثر".

ولفت التقرير إلى أنّ "الترتيب الآخر المثير للاهتمام هو تصنيف الشركاء الأكثر فائدة للقارة، وهذه المرة- كما في السنوات السابقة- كانت الصين في المقدمة بنسبة 76%، ربما تكون صورة البلاد قد تأثرت لا سيما من أزمة فيروس كورونا، ولكن عندما يتعلق الأمر بتحديد الشركاء الأكثر نشاطاً فإنها مع ذلك تعود إلى المركز الأول، بينما احتلت فرنسا المركز التاسع متقدمة على الإمارات العربية المتحدة وعلى قدم المساواة مع الهند وقطر".

وعلاوة على ذلك فإن الطفرة من تركيا ودول الخليج العربي هي الأكثر إثارة في مقياس 2021، بحسب التقرير الذي ينقل عن جيروس تحليله للأمر بقوله: "يعكس هذا وجودهم القوي في مجالات معينة من النشاط مثل الأشغال العامة أو النقل".

وأضاف: "عندما تسأل قادة الرأي الأفارقة عن كيفية سفرهم فإنهم جميعاً يستخدمون الخطوط الجوية التركية التي تعلن باستمرار عن طرق جديدة إلى القارة، أما الإمارات فلديها أموال طائلة وتمول الكثير من المشاريع خاصة في الدول الإسلامية".

مكة المكرمة