مجلس الأمن: إذا لم نحسن أوضاع غزة سنكون أمام "انفجار جديد"

الرابط المختصرhttp://cli.re/LZWE1d

نيكولاي ملادينوف منسق الأمم المتحدة الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 24-07-2018 الساعة 19:27

عقد مجلس الأمن الدولي، الثلاثاء، اجتماعه الفصلي المفتوح لبحث الأوضاع في فلسطين والشرق الأوسط، أكد خلالها ضرورة دعم عملية السلام وإنهاء التوتر في عدة مناطق.

وحذر منسق الأمم المتحدة الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط، نيكولاي ملادينوف، من خطورة الأوضاع الإنسانية في قطاع غزة.

وقال خلال كلمته: "إن لم نبدأ العمل لتغيير الأوضاع الإنسانية في غزة، فنحن أمام انفجار جديد لا مناص منه"، مناشداً "إسرائيل بفتح المعابر مع غزة وضبط النفس".

وأضاف: "سكان غزة يحق لهم أن يعيشوا في ظل كرامة وحرية، وهذا حقهم ولا يجب أن يمنعه آخرون". واستدرك بالقول: "لقد كنا على بعد دقائق من صدام هدام بين إسرائيل وحماس".

وأشار ملادينوف إلى أن "الأمم المتحدة تبذل جهوداً لإتمام المصالحة الفلسطينية بدعم مصري"، متابعاً: "ونعمل على توحيد غزة والضفة الغربية تحت سلطة واحدة، ولا يمكن الطلب من المانحين تقديم المساعدات في ظل انعدام أي أفق سياسي للحل في غزة".

 

على صعيد آخر حذّر ملادينوف ممّا وصفه بـ"المسار المزعج من المواجهات الخطيرة والمتكررة بين إسرائيل وسوريا" بعد إعلان "إسرائيل" أنها أسقطت طائرة مقاتلة سورية، مشيراً إلى أن "تطورات الجولان زادت التوتر في المنطقة".

وقال بهذا الخصوص لمجلس الأمن الدولي: "أدعو جميع الأطراف إلى الالتزام بكل بنود اتفاق عام 1974، ودعم دور قوة مراقبة فض الاشتباك والمراقبة التابعة للأمم المتحدة". في إشارة إلى القوة التي تراقب اتفاقاً بين الاحتلال الإسرائيلي وسوريا في هضبة الجولان.

مكة المكرمة