مجلس الأمن يدعو الأطراف المتنازعة في اليمن للانخراط باتفاق الرياض

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/R425Qd

مجلس الأمن جدد دعوته لوقف إطلاق النار (أرشيف)

Linkedin
whatsapp
الخميس، 14-05-2020 الساعة 23:31

دعا مجلس الأمن الدولي الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي لتخفيف حدة التوترات العسكرية والانخراط في اتفاق الرياض، معرباً عن تقدير ممثلي الدول الأعضاء للوساطة السعودية.

جاء ذلك في بيان مقتضب وزعته بعثة إستونيا على الصحفيين بمقر الأمم المتحدة بنيويورك، عقب انتهاء جلستين، اليوم الخميس، واحدة علنية والأخرى مغلقة، لمجلس الأمن الدولي حول الأوضاع الإنسانية والسياسية في اليمن.

وأعلن المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن، مارتن غريفيث، تقديم خريطة طريق "قابلة للتنفيذ" للأطراف اليمنية، لتحقيق السلام في البلاد.

وأوضح البيان أن "أعضاء المجلس استمعوا إلى إحاطة من المبعوث الخاص إلى اليمن، ومساعد الأمين العام المؤقت راميش راجاسينغهام، بشأن الوضع السياسي والوضع الإنساني الرهيب هناك".

وجدد أعضاء المجلس تأكيد دعمهم لدعوة الأمين العام للأمم المتحدة غوتيريش، في 25 مارس الماضي، بشأن وقف إطلاق النار في اليمن.

وأعرب أعضاء المجلس عن "القلق بشأن الأعمال العدائية بين الحكومة اليمنية والحوثيين، وكذلك إزاء بطء وتيرة المفاوضات بشأن مقترحات المبعوث الأممي للتوصل إلى اتفاق بشأن وقف إطلاق النار على الصعيد الوطني".

واعتبر المبعوث الأممي أن تفعيل الخريطة متروك لـ"من يمتلكون السلاح والقوة وإمكانية اتخاذ القرارات".

ويعاني اليمن انقساماً كبيراً بسبب الحرب الأهلية مع المتمردين الحوثيين في الشمال، وشهدت عدن، العام الماضي، قتالاً عنيفاً بعد محاولة مماثلة للانفصاليين الجنوبيين للحصول على الحكم الذاتي، قبل أن يوقّعوا لاحقاً على اتفاق سلام، في نوفمبر الماضي.

وبموجب الاتفاق لإنهاء الصراع على السلطة في جنوبي اليمن المتفق عليه بالرياض كان من المفترض أن ينضم المجلس الانتقالي الجنوبي والجنوبيون الآخرون إلى حكومة وطنية جديدة، في غضون 30 يوماً، ويضعوا جميع القوات التابعة لهم تحت سيطرة الحكومة المعترف بها دولياً.

وخلفت الحرب في اليمن إحدى أسوأ الأزمات الإنسانية في العالم، وجعلت 80% من سكان اليمن بحاجة إلى مساعدات إنسانية.

ويدعم "تحالف دعم الشرعية" بقيادة السعودية حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي، في مواجهة المسلحين الحوثيين الذين يسيطرون على العاصمة صنعاء.

وتأسس المجلس الانتقالي الجنوبي باليمن في 11 مايو 2017، من قِبل سياسيين ومسؤولين قبليين وعسكريين في عدن، ثاني كبرى مدن البلاد.

مكة المكرمة