مجلس الوزراء اللبناني يقر خطته منتظراً نيل الثقة البرلمانية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gjW3qx

تعثر تشكيل الحكومة اللبنانية نحو 9 أشهر

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 07-02-2019 الساعة 19:28

أقرّ مجلس الوزراء اللبناني البيان الوزاري الذي أنجزته اللجنة الوزارية التي شكّلها المجلس، وذلك بعد ثلاثة أيام فقط على بدء اجتماعاتها، منتظراً نيل ثقة مجلس النواب.

جاء ذلك خلال الجلسة التي انعقدت، الخميس، في قصر بعبدا شرقي العاصمة بيروت، بحسب بيان للرئاسة.

وأشار الرئيس اللبناني، ميشال عون، إلى السرعة التي أُنجز فيها البيان الوزاري، والذي غطّت بنوده كل المواضيع الأساسية.

من جهته دعا رئيس الحكومة، سعد الحريري، الوزراء إلى مزيد من التضامن الحكومي، و"عدم التلهي بالجدل السياسي؛ لأنه لا يمكن أن نتفق على كل شيء في السياسة".

وقال وزير الإعلام جمال الجراح بعد انتهاء الجلسة، في تصريح للصحفيين، إن الجلسة خُصصت لدراسة مشروع البيان الوزاري وإقراره، مشيراً إلى وجود 17 نقطة فيه غطت كل المواضيع الأساسية.

ولفت الوزير اللبناني إلى تحفّظ ممثلي حزب "القوات اللبنانية"، أمس الأربعاء، على دور الدولة في مسألة التحرير، و"بقي البيان كما تم إنجازه، الأربعاء، فيما يخص هذه النقطة"، دون مزيد من التوضيح.

ومن أبرز ما يضمّه مشروع البيان الوزاري "التزام الحكومة بإجراء تصحيح مالي بمعدل 1% سنوياً (خفض عجز الموازنة) على مدى 5 سنوات؛ من خلال زيادة الإيرادات وتقليص الإنفاق"، بحسب وكالة الأناضول التركية.

وأبقى البيان الوزاري على الملفات الحساسة كما هي في بيان الحكومة السابقة، وخاصة ملفات "المقاومة".

يذكر أن البيان الوزاري هو خطة عمل الحكومة السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وتعتبر نافذة بعد إقرارها في مجلس الوزارء.

ومن المقرر إحالة البيان الوزاري إلى مجلس النواب لمناقشته، لتنال بعدها الحكومة الجديدة الثقة على أساسه.

وترأس رئيس الوزراء، سعد الحريري، اجتماعاً ثالثاً وأخيراً للجنة صياغة البيان الوزاري، خُصّص لقراءة نهائية له قبل إحالته إلى مجلس الوزراء للتصديق عليه.

وبعد تعثّر دام قرابة 9 أشهر، توصلت القوى السياسية، الخميس الماضي، إلى تشكيلة حكومية جديدة تشمل جميع الأحزاب السياسية باستثناء حزب "الكتائب" المسيحي.

مكة المكرمة