محاولة اغتيال ثاني مسؤول فلسطيني خلال أسبوع في لبنان

أصيب مسؤول أمني آخر بسفارة فلسطين في 29 يناير

أصيب مسؤول أمني آخر بسفارة فلسطين في 29 يناير

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 05-02-2017 الساعة 17:15


أصيب مسؤول الإدارة في الأمن الوطني الفلسطيني، أبو نضال شحادة، الأحد، بجروح إثر إطلاق ناري في مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين جنوبي لبنان، في ثاني حادث يستهدف مسؤولاً فلسطينياً خلال أسبوع بالبلاد.

ونقلت وكالة "الأنباء" القطرية، عن مصادر أمنية قولها: إن "مجهولين قاموا بالاعتداء والضرب على شحادة في منطقة البركسات داخل مخيم عين الحلوة، ثم أطلقوا النار عليه؛ ما أدى إلى إصابته بجروح في قدمه، وتم نقله إلى أحد مستشفيات المخيم".

وكان المسؤول الأمني لسفارة فلسطين في لبنان، العميد إسماعيل شروف، قد أصيب في 29 يناير/كانون الثاني الماضي، بجروح طفيفة إثر تعرضه لإطلاق نار في محاولة لاغتياله بمدينة صيدا أيضاً.

اقرأ أيضاً :

الغارديان: أمريكا تستعد لمواجهة إيران "بطل الإرهاب العالمي"

ونقلت وكالة الأناضول حينها عن مصدر في السفارة، قوله: إن "العميد إسماعيل شروف، المسؤول في السفارة، تعرض لمحاولة اغتيال أثناء عبوره في سيارته بالقرب من مبنى مصرف لبنان في صيدا".

ولفت المصدر إلى أن "السيارة تعرضت لإطلاق النار، فاخترقت إحدى الرصاصات زجاجها، وأصابت شروف إصابة طفيفة، نقل على إثرها إلى إحدى مستشفيات صيدا"، مشيراً إلى أن "السفارة الفلسطينية طلبت نقل شروف إلى بيروت تحت حراسة أمنية لبنانية".

ويشهد مخيم "عين الحلوة" توترات بين الحين والآخر، وأبرزها في شهر سبتمبر/ أيلول الماضي بعد أن أعلن الجيش اللبناني عن توقيف الفلسطيني عماد ياسين، القيادي في تنظيم الدولة، في حي الطوارئ بالمخيم.

ويعد مخيم عين الحلوة الواقع بمدينة "صيدا" أكبر مخيم للاجئين الفلسطنيين في لبنان، حيث يعيش فيه نحو 100 ألف لاجئ في ظل ظروف معيشية وأمنية صعبة.

مكة المكرمة