محققان أمميان: بن سلمان ضالع باختراق هاتف بيزوس

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/925V7k

الإسرائيليون الأقل ثقة في بن سلمان

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 22-01-2020 الساعة 19:00

قال محققان في الأمم المتحدة، اليوم الأربعاء، إن لديهما معلومات تشير إلى "احتمال ضلوع" ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، في اختراق هاتف جيف بيزوس، الرئيس التنفيذي لشركة "أمازون"، في عام 2018.

وأشار بيان مشترك صدر عن أغنيس كالامارد، مقررة الأمم المتحدة الخاصة بالإعدام خارج نطاق القضاء، وديفيد كاي، مقرر الأمم المتحدة الخاص المعني بحرية التعبير، إلى أن "تلك المزاعم تتطلب تحقيقاً فورياً من الولايات المتحدة وغيرها من السلطات المعنية".

وأوضح البيان أن "توقيت قرصنة هاتف بيزوس يدعم إجراء تحقيق عن مزاعم بأن بن سلمان أمر أو حرّض على قتل خاشقجي".

وأردف: "بينما كان مفترضاً أن تحقق السعودية في مقتل خاشقجي كانت تستهدف سراً وعلانية جيف بيزوس"، مشيراً بالقول: "معلوماتنا تشير إلى احتمال تورط بن سلمان بمراقبة بيزوس للتأثير على صحيفة واشنطن بوست بشأن السعودية".

وأكّد البيان الصادر عن المحقيين أن "ولي العهد السعودي وجيف بيزوس تبادلا أرقام هاتفيهما قبل شهر من قرصنة هاتف بيزوس، مايو 2018".

ولفت إلى أن "البرنامج الذي استخدمه بن سلمان في قرصنة هاتف بيزوس هو برنامج (بيغاسوس) الإسرائيلي"، وأشار إلى أن "الشهر الذي تم فيه اختراق هاتف بيزوس هو نفسه الذي اختُرقت فيه هواتف اثنين من المقربين لخاشقجي".

وأوضح البيان المشترك أن "الادعاء المتعلق باختراق هاتف بيزوس يتفق مع الدور البارز لبن سلمان في قيادة حملة ضد معارضيه".

يشار إلى أن تقارير نشرتها صحيفة "الغارديان" وغيرها كشفت  أن "اختراق" الهاتف المحمول لمؤسس شركة "أمازون"، في عام 2018، تم بعد تلقيه رسالة على "واتساب" أرسلت على ما يبدو من الحساب الشخصي لولي العهد السعودي.

وكانت السعودية نفت أيضاً، في 2018، أن تكون قد استهدفت هاتف بيزوس، أو كان لها دور في نشر قصته في "ذا ناشنال إنكوايرر".

يذكر أن التسريبات التي كُشف عنها هي رسائل وصور حميمية التقطت وجمعت، على مدار أربعة أشهر، لبيزوس وصديقته لورين سانشيز، وتسببت بالقضاء على زواجه الذي استمر 25 عاماً.

مكة المكرمة