محكمة بحرينية تؤيد حبس 18 متهماً بـ"خلية سليماني"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/7d1wVX

المحكمة العليا أيدت أحكام محكمة الدرجة الأولى

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 27-04-2021 الساعة 23:20
- ما الأحكام الصادرة بحق المتهمين؟

السجن مدداً تتراوح بين المؤبد و10 سنوات و7 و5 سنوات.

- ما التهم الموجهة للمتهمين؟

تشكيل خلية إرهابية لتنفيذ تفجيرات واستهداف رجال  الأمن.

أيدت محكمة الاستئناف العليا البحرينية، اليوم الثلاثاء، الأحكام الصادرة على 18 مداناً في قضية تشكيل خلية "سرية الشهيد قاسم سليماني"، التابعة للحرس الثوري الإيراني.

وعاقبت محكمة أول درجة 8 متهمين بالسجن المؤبد، فيما قضت بسجن اثنين آخرين 15 سنة، وسجن اثنين آخرين لمدة 10 سنوات، وفق صحيفة "الوطن" المحلية.

كما قضت المحكمة بحبس 5 متهمين 5 سنوات، وعاقبت متهماً واحداً بالسجن 7 سنوات.

وبدأت القضية عام 2020 عندما اعتقلت السلطات بعض المتهمين بناء على تحريات أفادت بوجود بعض المتهمين الرئيسيين في إيران، وتلقيهم دعماً مالياً ولوجيستياً من الحرس الثوري.

وقالت الحكومة البحرينية إن المتهمين أسسوا جماعة لارتكاب عمليات إرهابية داخل المملكة، وجندوا بقية المتهمين، وخططوا لإحداث تفجيرات واستهداف قوات الأمن.

وأفادت التحريات بأن بعض المتهمين تلقوا التدريب على استخدام الأسلحة النارية والمتفجرات لاستعمالها في تنفيذ مخططاتهم.

وكشفت أيضاً أن بعض القيادات التي صنفتها الحكومة "إرهابية" تتبع "سرايا الأشتر"، الذراع العسكرية لما يسمى "تيار الوفاء".

وخلال تحقيقات النيابة، اعترف أحد المتهمين بتلقي تدريبات عسكرية في معسكرات حزب الله في العراق. وقال إنه بعد عودته درب بعض المتهمين على استخدام الأسلحة في مسكنه بمنطقة "سار".

وأضاف أنه تسلم عدة مرات عبوات متفجرة ومبالغ مالية عن طريق "البريد الميت"، وقام بتخزينها في مسكنه، كما تم تكليفه بالقيام بعمليات إرهابية في 2019 حيث قام وآخرون بسرقة لوحات السيارات من أجل القيام بعملية تمويه.

كما اعترف آخر بالاشتراك في محاولة لتفجير أنبوب النفط بواسطة عبوة متفجرة، كما خطط لاستهداف دورية شرطة أسفل جسر، لكن العملية ألغيت لعدم مرور أي دوريات يوم الواقعة.

وكشفت التحقيقات أيضاً أن المتهمين خططوا لإحداث تفجيرات في الأماكن العامة واستهداف قوات حفظ النظام.

ووجهت النيابة للمتهمين تهم تلقي أموال لاستغلالها في عمليات إرهابية، وحيازة أسلحة ومتفجرات للغرض نفسه.

مكة المكرمة