محكمة بحرينية تنتقم من أقارب ناشط بارز بهذا الحكم

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GKxa2o

المعارض البحريني سيد أحمد الوداعي منفي إلى بريطانيا

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 25-02-2019 الساعة 11:59

أيدت محكمة التمييز في البحرين، اليوم الاثنين، حكماً يقضي بسجن ثلاثة من أقارب الناشط المنفي البارز سيد أحمد الوداعي ثلاث سنوات، في قضية وصفتها الأمم المتحدة بأنها "عمل من أعمال الانتقام".

وقال معهد البحرين للحقوق والديمقراطية، المعنيّ بالدفاع عن حقوق الإنسان ومقره لندن: "محكمة التمييز البحرينية رفضت استئناف الأقارب الثلاثة".

وصدر الحكم بحق صهر الوداعي، سيد نزار الوداعي، وابن خاله محمود مرزوق منصور ووالدة زوجته هاجر منصور حسن، في ديسمبر 2017، باتهامات تتعلق بالأمن.

ويتهم الوداعي، الناشط الحقوقي البحريني البارز الذي يعيش حالياً بالمنفى في بريطانيا، وهو مدير معهد البحرين، الحكومة البحرينية بمعاملة أسرته بطريقة تهدف إلى إسكاته.

وأمس، دعت 11 منظمة حقوقية، بينها "هيومن رايتس ووتش"، السلطات البحرينية إلى الإفراج فوراً عن أقارب المعتقلين منذ عام 2017.

وقالت المنظمات الحقوقية إن انتهاكات شابت العملية القضائية، حيث تعرض الوداعي للتعذيب والمضايقات القضائية، وجُرد من جنسيته، وهددته السلطات بسبب عمله الحقوقي في المملكة المتحدة.

وتعد محاكمة أقاربه، حسب تلك المنظمات، آخر محاولة لتخويفه وإسكات جهوده الحقوقية، داعية إلى إجراء تحقيق محايد وفعال ومستقل وإعلان النتائج على الملأ، لضمان إمكانية محاسبة جميع المعنيين.

مكة المكرمة