محكمة مصرية تؤيد سجن هشام جنينة 5 سنوات

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gYb2Wy

اعتقلت السلطات المصرية جميع المنافسين المحتملين للسيسي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 03-03-2019 الساعة 17:14

قضت محكمة الطعون العسكرية في مصر بتأييد حبس الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات، هشام جنينة، خمس سنوات بتهمة بث أخبار مسيئة.

وجاء الحكم على خلفية تصريحات أكد خلالها جنينة امتلاك الفريق سامي عنان مستندات وصفها بـ"بئر الأسرار"، وتُجرّم كبار قادة الجيش المشاركين في حكم مصر في الوقت الحالي.

وقضت المحكمة بتأييد حبس جنينة في قضية "التصريحات المسيئة".

وكانت محكمة جنح عسكرية مصرية قضت، في أبريل الماضي، بحبس جنينة 5 سنوات؛ بتهمة "بث أخبار مسيئة وغير صحيحة".

وقرر القضاء العسكري المصري، في 12 أبريل الماضي، إحالة المستشار جنينة للمحاكمة، على خلفية تصريحات أدلى بها "تمس القوات المسلحة".

وكان جنينة، عضو حملة ترشح رئيس الأركان الأسبق للقوات المسلحة المصرية الفريق سامي عنان، قد كشف في حوار عن امتلاك الفريق سامي عنان لمستندات وصفها بـ"بئر الأسرار"، تتضمن وثائق وأدلة تدين كثيرين من قيادات الحكم بمصر الآن، وهي متعلقة بجميع الأحداث الجسيمة التي وقعت عقب ثورة 25 يناير.

وعبر جنينة عن تخوفه على حياة الفريق عنان داخل السجن، وأنه من الممكن أن يتعرض لمحاولة اغتيال وتصفيته، كما حدث مع المشير عبد الحكيم عامر، محذراً في الوقت ذاته من أنه في حال المساس به فسوف تظهر الوثائق الخطيرة التي يمتلكها عنان، وحفظها عنان مع أشخاص خارج مصر.

وخلال فترة إحالته للتحقيق تعرض جنينة للضرب المبرح بالأسلحة البيضاء من قبل أشخاص تذرعوا بأنه صدم سيارتهم.

يشار إلى أن الفريق سامي عنان أحيل للتحقيق بسبب إعلانه الترشح لخوض الانتخابات الرئاسية، التي جرت العام الماضي، دون حصوله على موافقة القوات المسلحة أو اتخاذ ما يلزم من إجراءات لإنهاء استدعائها له، بحسب بيان القيادة العامة للقوات المسلحة.

وحملة الاعتقالات التي شنتها السلطات المصرية قبل الانتخابات، وشملت عنان، طالت أيضاً جميع المرشحين المحتملين لمنافسة الرئيس عبد الفتاح السيسي، منهم عبد المنعم أبو الفتوح، فضلاً عن العديد من الناشطين والصحفيين والحقوقيين.

مكة المكرمة