محمد بن زايد يبحث مع أوستن "هجوم أبوظبي"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/JMnWBd

أدان وزير الدفاع الأمريكي هجمات الحوثي على الإمارات

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 19-01-2022 الساعة 22:20

ما أبرز ما تم بحثه؟

التنسيق العسكري بين واشنطن وأبوظبي عقب الهجمات.

متى وقع "هجوم أبوظبي"؟

يوم الاثنين الماضي.

بحث ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان مع وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن، اليوم الأربعاء، الهجمات الحوثية التي استهدفت مواقع في العاصمة الإماراتية أبوظبي.

وبحسب ما ذكرت وكالة أنباء الإمارات "وام"، تناول الاتصال الهاتفي بين بن زايد وأوستن "الهجمات الإرهابية الحوثية الأخيرة على مواقع ومنشآت مدنية في دولة الإمارات، وما تمثله من تهديد لأمن المنطقة واستقرارها، وضرورة اتخاذ موقف دولي حازم تجاه مثل هذه الممارسات العدوانية".

كما جرى خلال الاتصال بحث التعاون العسكري والأمني بين دولة الإمارات والولايات المتحدة، ومجالات التنسيق الدفاعي بين البلدين إثر الهجمات التي وقعت مؤخراً في الإمارات.

من جهته جدد وزير الدفاع الأمريكي- خلال الاتصال- إدانة بلاده واستنكارها لهذه الاعتداءات، مؤكداً "وقوفها إلى جانب دولة الإمارات في مواجهة التهديدات التي تستهدف أمنها وسلامة أراضيها".

وفي سياق متصل، دعا السفير الإماراتي لدى الولايات المتحدة، يوسف العتيبة، الإدارة الأمريكية والكونغرس لإعادة تصنيف جماعة الحوثي منظمة إرهابية.

وقالت السفارة الإماراتية لدى الولايات المتحدة في سلسلة تغريدات إن السفير العتيبة "دعا الإدارة (الأمريكية) والكونغرس لدعم إعادة تصنيف الحوثي الإرهابية منظمة إرهابية أجنبية".

وأضافت أن "العتيبة تطرق أيضاً للمكالمة الهاتفية اليوم بين ولي عهد أبوظبي ووزير الدفاع الأمريكي، حيث اتفقا على تنسيق المواقف رداً على هجوم الحوثيين الإرهابي".

كما أوضحت أن "الجانبين بحثا الخطوات العاجلة لتشديد الدفاعات الجوية ضد الصواريخ والطائرات المسيرة، وتعزيز الأمن البحري لوقف تدفق الأسلحة".

وذكرت السفارة في تغريدة أيضاً أن السفير العتيبة سينضم اليوم إلى علي الشامسي، رئيس المخابرات الوطنية الإماراتية، لعقد اجتماعات في البيت الأبيض مع الإدارة الأمريكية والكونغرس في العاصمة واشنطن.

وتعرضت منطقة "مصفح" الاقتصادية جنوب غربي أبوظبي، ومطار أبوظبي الدولي، الاثنين الماضي، لهجوم بطائرات مسيّرة وصواريخ باليستية، أدى إلى مقتل 3 أشخاص وإصابة 6 آخرين، واحتراق 3 صهاريج وقود.

وتبنت المليشيا اليمنية الهجوم، وقالت إنه جاء رداً على تعاون إماراتي سعودي في اليمن.

وقال المتحدث العسكري باسم الحوثيين، يحيى سريع، إن 5 صواريخ باليستية وعدداً من الطائرات المسيّرة استخدمت في الهجوم، وحذّر من استهداف مزيد من المواقع المهمة.

ويشهد اليمن حرباً مستمرة منذ 2015، بين الحوثيين المدعومين من إيران من جهة، والقوات الحكومية المدعومة من التحالف العربي الذي تقوده السعودية، حيث يبسط الحوثيون سيطرتهم على معظم الشمال اليمني، باستثناء مأرب الغنية بالنفط والخاضعة لقوات الحكومة والتي تشهد حالياً معارك طاحنة للسيطرة عليها من جانب الحوثيين.