محمد بن زايد يتسلم دعوة من الكاظمي لحضور قمة "دول جوار العراق"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/RwmWAj

بن زايد ووزير المالية العراقي

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 16-08-2021 الساعة 10:47

ما الذي بحثه الجانبان؟

بحث اللقاء العلاقات الأخوية وسبل تعزيزها بما يحقق المصالح المشتركة للبلدين.

ما هدف قمة "دول جوار العراق"؟

ستركز على إرساء الأمن في العراق والمنطقة الإقليمية وبناء شراكات اقتصادية.

قالت وكالة الأنباء الإماراتية "وام" إن ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان تسلم دعوة من رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي لحضور قمة دول الجوار العراقي.

وذكرت الوكالة أن ولي عهد أبوظبي استقبل، أمس الأحد، وزير المالية العراقي علي عبد الأمير علاوي، الذي نقل إليه رسالة من رئيس الوزراء العراقي.

ووفقاً للوكالة "حمّل ولي عهد أبوظبي وزير المالية العراقي تحياته إلى رئيس الوزراء العراقي وتمنياته أن يحقق الشعب العراقي الاستقرار والأمان والازدهار".

وأضافت: "بحث الشيخ محمد بن زايد ووزير المالية العراقي خلال اللقاء العلاقات الأخوية وسبل تعزيزها، بما يحقق المصالح المشتركة للبلدين، إضافة إلى عدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك".

وكان أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني تسلم، أمس الأحد، رسالة خطية من رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، تتضمن دعوة للمشاركة في المؤتمر الإقليمي لدعم العراق.

وأكدت وكالة الأنباء القطرية (قنا) في تغريدة لها أن مستشار الأمن القومي العراقي، قاسم الأعرجي، سلم أمير البلاد الرسالة الخطية للمشاركة في المؤتمر الذي سيعقد في بغداد، بتاريخ 28 أغسطس الجاري.

ونقلت عن الأعرجي تأكيده دعم أمير قطر لقمة بغداد المقرر إجراؤها نهاية الشهر الحالي.

وتعقد، نهاية أغسطس الجاري، "قمة دول الجوار الإقليمي"، في بغداد، وستركز على إرساء الأمن في العراق والمنطقة الإقليمية وبناء شراكات اقتصادية.

وعلى مدى الأيام القليلة الماضية، سلَّم العراق دعوات رسمية إلى زعماء دول تركيا وإيران والسعودية ومصر والأردن وقطر والكويت والإمارات لحضور القمة.

وتسعى الحكومة العراقية لاحتضان قمة على مستوى قادة دول الجوار، بهدف تقليل التوتر في المنطقة وتركيز الجهود لمحاربة "الجماعات الإرهابية".

كما ترغب بغداد في تعزيز علاقاتها الاقتصادية مع دول الجوار وفتح أبوابها أمام الاستثمارات، خاصة لإقامة مشاريع في المناطق المتضررة من الحرب على تنظيم "داعش".

مكة المكرمة