محمد علي يُطالب هذا الرجل بعزل السيسي أو اعتقاله

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Gwvj9P

السيسي قاد انقلاباً عسكرياَ ضد الرئيس الراحل محمد مرسي (صيف 2013)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 19-09-2019 الساعة 22:16

أشعل الفنان والمقاول المصري، محمد علي، الأجواء قبل مظاهرات مفترضة مساء الجمعة؛ بدعوته وزير الدفاع، محمد زكي، مساء اليوم الخميس، للتحرك ضد السيسي وإجباره على التنحي أو اعتقاله في حال الرفض.

وقال محمد علي في أحدث فيديوهاته: إن "وزير الدفاع عندما كان قائداً للحرس الجمهوري استجاب لمطالب الشعب المصري بعد الـ30 من يونيو 2013، وألقى القبض على الرئيس الراحل محمد مرسي".

والفريق محمد زكي عيّنه السيسي وزيراً للدفاع، العام الماضي، خلفاً لصدقي صبحي، وكان قائداً للحرس الجمهوري إبان عهد الرئيس الراحل محمد مرسي، ثم قاد فريق اعتقاله، كما شهد ضده أمام القضاء.

وخاطب علي أرفع شخصية في المؤسسة العسكرية المصرية قائلاً له: "أنت شاهدت ماذا فعل السيسي في الجيش والشرطة وكيف أدار البلد، هل ترى أنه يصلح لرئاسة للجمهورية؟".

واستحضر الفنان الشاب، الذي عمل مقاولاً مع الجيش لسنوات عدة، ما قاله السيسي مؤخراً في مؤتمر الشباب الثامن، وادعى فيه الأخير أن الأجهزة السيادية في البلاد "قبّلت يده"، ليوجه علي تساؤلاً لزكي مفادها: "هل تقبل كقائد عسكري أن يُمثلك السيسي؟".

وطالب وزير الدفاع بالتحرك ضد السيسي وإجباره على التنحي أو إلقاء القبض عليه "في حال نزل الشعب المصري بأعداد مهولة"، على حد قوله.

في السياق ذاته دعا علي لتأجيل التظاهر إلى ما بعد انتهاء مباراة كأس السوبر المصري بين الأهلي والزمالك، بعدما تردد أن اتحاد الكرة المحلي قدّم موعدها إلى الساعة السابعة مساءً (الموعد المفترض للتظاهر ضد السيسي).

وطالب الجماهير بالنزول أمام المنازل منعاً لأي صدام مع الأمن، كما وجه مناشدة لوسائل الإعلام العالمية بتوثيق نزول المصريين، فضلاً عن مطالبته المتظاهرين بمشاركة صورهم عبر منصات التواصل الاجتماعي.

وأفرد علي مساحة لمخاطبة صغار الضباط في الجيش، متسائلاً : "هل الجيش المصري موجود لخدمة السيسي وأولاده؟"، مبدياً في الوقت ذاته خشيته من أن يأتي يوم "يتصارع فيه صغار الضباط لخدمة القادة رغم حصولهم على الفتات".

وفيما اعتبرها مراقبون بأنها رسالة تطمين للمنظومة الحاكمة في مصر، دعا الفنان الشاب لمحاسبة السيسي وحده، وإنهاء حالة الاحتقان في المجتمع، ووقف ما وصفه بعمليات الثأر المتبادلة بين المصريين.

جدير بالذكر أن محمد علي بات ظاهرة في أوساط الشعب المصري بحديثه في الأسابيع الأخيرة عن فساد السيسي وزوجته، وحجم الإهدار العام على منشآت لا تعود بأي نفع على المصريين، فضلاً عن الفساد المستشري في المؤسسة العسكرية، التي وصفها بالاستيلاء على المشاريع العامة بـ"الأمر المباشر".

وقاد السيسي انقلاباً ضد الرئيس الراحل محمد مرسي، صيف 2013، ثم تولى رئاسة الجمهورية بعد أقل من عام، وشهدت البلاد في عهده ارتفاعاً كبيراً في حالات الاعتقال والاختفاء القسري والتصفية الجسدية وأحكام الإعدام، فضلاً عن تفجيرات تركزت في شبه جزيرة سيناء وبعض المدن، فضلاً عن كبت الحريات وتراجع مؤشر الديمقراطية، بحسب منظمات حقوقية دولية.

مكة المكرمة