مدير المخابرات السعودي يلتقي نظيره من نظام الأسد في مصر

اللقاء هو الأول من نوعه
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/8Z2enA

الصورة لاجتماع الحميدان ولوقا في مصر

Linkedin
whatsapp
السبت، 13-11-2021 الساعة 14:07

- ما سبب اللقاء؟

على هامش "المنتدى العربي الاستخباري" في العاصمة المصرية القاهرة.

- من هو مدير مخابرات النظام السوري؟

  • حسام لوقا المعاقب من قبل واشنطن.
  • متهم بارتكاب جرائم بحق السوريين.

عقد مدير إدارة المخابرات العامة للنظام السوري حسام لوقا، اجتماعاً مع رئيس المخابرات السعودية، خالد الحميدان في مصر.

وبحسب ما كشفت صورة تجمع لوقا والحميدان، تناقلتها وسائل الإعلام العربية، أمس الجمعة، فإن لقاءهما على هامش "المنتدى العربي الاستخباراتي" في العاصمة المصرية القاهرة، والذي جرى افتتاحه في 9 نوفمبر، ويعد الأول من نوعه في المنطقة، بحسب ما ذكرت وسائل إعلام مصرية.

ويأتي اللقاء بعد أيام من زيارة وزير الخارجية الإماراتي إلى دمشق، ولقائه بزعيم النظام السوري بشار الأسد، والحديث عن إمكانية عودة النظام لشغل مقعد سوريا في الجامعة العربية.

وتعاقب الولايات المتحدة، منذ سبتمبر 2020، حسام لوقا، وتتهمه بارتكاب جرائم بحق السوريين، ومساندة نظام الأسد في اضطهاد الشعب السوري.

ويدير لوقا إدارة المخابرات العامة في سوريا بتعيين من بشار الأسد، منذ يوليو 2019، كما عيّنه الأسد مسؤولاً عن اللجنة الأمنية في محافظة درعا.

ويتمتع لوقا بعلاقات قوية مع ضباط من المخابرات في درعا، إضافة إلى أنه من أبرز الشخصيات الأمنية التي تربطها علاقات متينة بالضباط الروس.

وبرز إسم لوقا في أحداث درعا الأخيرة قبل أشهر، خصوصاً بعد المعلومات عن إيصاله رسائل تهديد خلال الاجتماعات مع وفود المصالحات والمفاوضات في المحافظة.

وفي وقت سابق، قالت وسائل إعلام سورية معارضة إن للوقا دوراً كبيراًفي التصعيد العسكري الذي كان يجري في درعا منذ فترة، إذ يميل للحلول العسكرية في كثير من الأحيان. كما برز اسم لوقا سابقاً ضمن قوائم الشخصيات الأمنية التابعة للنظام المسؤولة عن تعذيب المعتقلين في السجون.

وينحدر لوقا من منطقة خناصر بريف حلب الجنوبي، وكان له الدور الأكبر في السيطرة على حي الوعر في مدينة حمص عام 2017، وسبق أن تسلّم لوقا رئاسة فرع الأمن السياسي في حمص في عام 2012، خلفاً للعميد نصر العلي، واشتهر لوقا بسطوته الأمنية ضد المظاهرات السلمية الأولى في مدينة حمص.

وفي 2012، أدرج الاتحاد الأوروبي حسام لوقا على قائمة العقوبات، بسبب مشاركته في تعذيب المتظاهرين والسكان المدنيين.