مراسلون بلا حدود: تنظيم الدولة يمارس ديكتاتورية إعلامية حقيقية

تنظيم "الدولة" يلاحق الصحفيين (أرشيفية)

تنظيم "الدولة" يلاحق الصحفيين (أرشيفية)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 23-10-2014 الساعة 21:50


قالت منظمة "مراسلون بلا حدود" الدولية، المعنية بالدفاع عن الصحفيين، إن تنظيم الدولة الإسلامية يمارس ديكتاتورية إعلامية حقيقية على المناطق التي يسيطر عليها في العراق وسوريا.

وأضافت المنظمة، ومقرها باريس، في بيان لها الخميس، أنه لم يعد بإمكان الصحفيين المحليين والأجانب تأدية مهامهم الإخبارية بشكل طبيعي، وسط تزايد واضح في أعداد الجرائم المرتكبة ضدهم.

وقال البيان: "يبدو المشهد الإعلامي في العراق وسوريا قاتماً إلى أقصى حد، في سياق يطغى عليه إغلاق المؤسسات الإعلامية ومناخ تسوده الرقابة (الذاتية) في وسائل الإعلام".

وأشار إلى معاناة الصحفيين والصحفيات في المناطق التي يسيطر عليها التنظيم من تهديد واضطهاد ومطاردة واحتجاز وخطف، ويصل الأمر إلى حد القتل في بعض الحالات، مما يضطر الإعلاميين إلى تغطية الأحداث عن بعد وبشكل غير مباشر لحماية أنفسهم من الخطر المحدق.

واعتبرت المنظمة أنه نتيجة لذلك، فإن تغطية الأحداث لا تعدو أن تكون جزئية وتقريبية في المناطق التي مزقتها الحرب القائمة بين المقاتلين الجهاديين وقوات الجيش النظامي في العراق.

ونقلت "مراسلون بلا حدود"، في بيانها، عن مصدر محلي (لم تسمه) أن "ما لا يقل عن 60 بالمئة إلى 70 بالمئة من صحفيي الموصل هجروا المدينة، فيما يبقى الآخرون في منازلهم".

ورجح المصدر أن يكون تنظيم "الدولة" هددهم بالقتل في حال إقدامهم على تغطية الأحداث الجارية.

وقال البيان: "يتمادى (تنظيم) الدولة الإسلامية في سياسته الإرهابية، حيث أصدر مؤخراً منشورات رسمية تحمل ختماً باسمها ووزعته على مقاتليها لتحثهم على قتل جميع الصحفيين الذين يسيئون إلى صورة الجماعة لصالح الحكومة العراقية، مع التأكيد على ضرورة مصادرة جميع معداتهم".

وفي هذا الصدد قالت لوسي موريون، مديرة البرامج في منظمة مراسلون بلا حدود: "إننا ندين بأشد العبارات هذا التصعيد الإجرامي الذي يمارسه تنظيم الدولة الإسلامية ضد الصحفيين".

وأضافت في البيان أن "هذا الاضطهاد الشنيع يحرم وسائل الإعلام من تغطية الأحداث بحرية في المناطق المحاصرة، التي أضحت بمثابة ثقوب سوداء على الصعيد الإعلامي".

ووفقاً لمرصد الحريات الصحفية بالمنظمة، قتل تنظيم "الدولة" صحفيَين عراقيَين اثنين واعتقل أو اختطف ما لا يقل عن تسعة آخرين في الموصل.

يُذكر أن تنظيم "الدولة" كان أقدم على إعدام صحفيَين أمريكيَين اثنين و8 صحفيين سوريين في سوريا، كما لا يزال يحتجز صحفياً أمريكياً آخر و9 صحفيين سوريين على الأقل.

مكة المكرمة