مرسي يلتقي مبارك لأول مرة في هذا المكان

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Leq4Xj
للمرة الأولى سيلتقي مبارك بمرسي بعد ثورة 25 يناير

للمرة الأولى سيلتقي مبارك بمرسي بعد ثورة 25 يناير

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 02-12-2018 الساعة 13:58

وجهاً لوجه سيلتقي، اليوم الأحد، الرئيس المصري الأسبق محمد مرسي بالرئيس المخلوع محمد حسني مبارك، أمام محكمة جنايات القاهرة المنعقدة في معهد أمناء الشرطة بطرة، للإدلاء بشهادته في قضية "اقتحام السجون".

وستستمع المحكمة لشهادة مبارك في قضية "اقتحام السجون" التي يحاكم فيها مرسي وعدد من قيادة جماعة الإخوان المسلمين في مصر، إبان ثورة يناير، وذلك للمرة الأولى.

واستدعت المحكمة كلاً من رئيس جهاز أمن الدولة الأسبق حسن عبد الرحمن، ثم وزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي، اللذيْن اتهما جماعة الإخوان بـ"التخطيط لإسقاط النظام بالتعاون مع حركة حماس"، وفق صحيفة الشروق المصرية.

وقال فريد الديب، محامي الرئيس الأسبق مبارك: إن "حضور موكلي للإدلاء بشهادته في قضية اقتحام السجون أمر شخصي، وهذه مسألة متروكة للرئيس".

ومن جانبه، توقّع عبد المنعم عبد المقصود، محامي الرئيس المعزول محمد مرسي وعدد من قيادات الإخوان، حضور "مبارك" للإدلاء بشهادته في القضية، مثلما حضر "العادلي" في الجلسات السابقة.

وأضاف عبد المقصود: "سيأتي لمحاولة تبرئة نفسه من أحداث 25 يناير مثلما فعل العادلي".

وأشار إلى أن القرارات الأخيرة الخاصة بضم أوراق "محاكمة القرن" وسماع شهادة مبارك التي صدرت من المحكمة، جاءت بناء على ما ورد في شهادة العادلي من معلومات للمحكمة لم ترد في أوراق القضية، وأسندها إلى أقوال وزير الدفاع الأسبق المشير محمد حسين طنطاوي، ومدير المخابرات الأسبق عمر سليمان، ورئيس الأركان الأسبق سامي عنان، في محاكمة القرن.

وأكد عبد المقصود أنه لن تحدث مواجهة بين مبارك ومرسي؛ لأن الأخير ما يزال عند موقفه بعدم الاعتراف بالمحكمة وعدم مناقشة أي شاهد؛ لكن الدفاع سيؤدي واجبه في الاستجواب والرد.

يذكر أن ثورة شعبية اندلعت على نظام حكم مبارك في 25 يناير 2011، حيث أجبرته على التنحي في 11 فبراير من العام ذاته.

وعقب الثورة وُجهت العديد من التهم لمبارك ورموز نظامه؛ من بينها "الاشتراك في قتل متظاهرين، والفساد"، وتم تبرئته منها قبل قرابة عام.

وأمضى مبارك جزءاً قليلاً من فترة محاكمته في سجن طرة، جنوبي العاصمة، في حين مكث غالبية الفترة الماضية بمستشفى المعادي العسكري بالقاهرة لوضعه الصحي، وصولاً إلى تبرئته وإطلاق سراحه.

في حين يعيد القضاء محاكمة مرسي في قضيتين ألغت محكمة النقض أحكامهما؛ الأولى الإعدام في قضية "اقتحام الحدود الشرقية"، التي بدأت جلساتها في 26 فبراير 2017.

والثانية هي "التخابر مع حماس" الصادر فيها حكم بالسجن 25 عاماً، وبدأت جلساتها في 6 أغسطس 2017، ومؤجلة إلى 4 نوفمبر المقبل.

وسبق أن صدر حكم نهائي بحق مرسي بالسجن 25 عاماً في قضية "التخابر مع قطر" في سبتمبر 2017، فضلاً عن حكم نهائي بالسجن 20 عاماً في أكتوبر 2016 في القضية المعروفة إعلامياً بـ"أحداث قصر الاتحادية" الرئاسي.

مكة المكرمة