مرشحة ترامب لرئاسة الـ"CIA" تعرض الانسحاب من المنصب

جينا هاسبل مرشحة ترامب لرئاسة الـ(CIA) مع مسؤولين

جينا هاسبل مرشحة ترامب لرئاسة الـ(CIA) مع مسؤولين

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 07-05-2018 الساعة 08:12


عرضت مرشحة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، لرئاسة وكالة الاستخبارات المركزية (CIA)، جينا هاسبل، الانسحاب من المنصب، إثر مخاوف حول دورها في برنامج الاستجواب الذي نفذته الوكالة عام 2002.

وقال مصدران مسؤولان مطلعان في الإدارة الأمريكية، لوكالة "أسوشييتد برس"، إن "هاسبل" عرضت الانسحاب بالتزامن مع استدعائها للاستجواب في البيت الأبيض، الجمعة، للحصول على تفاصيل إضافية عن تورطها في برنامج الـ(CIA) .

واعتمد البرنامج المذكور على "التعذيب والوحشية في استجواب مشتبه بهم في عمليات إرهابية بعد أحداث 11 سبتمبر 2001"، وفق المصدر ذاته.

اقرأ أيضاً:

معتقل قطري سابق بـ"غوانتنامو": تعرضت للتعذيب وسأقاضيهم

وجاء استجواب "هاسبل" من قِبل مسؤولي البيت الأبيض، استعداداً لجلسة تعقدها لجنة المخابرات بمجلس الشيوخ للتصديق على تعيينها، الأربعاء المقبل.

وفي السياق ذاته، نقلت شبكة "NBC" الأمريكية عن مصادر (لم تسمها)، أنّ "مسؤولين عدة من البيت الأبيض توجهوا اليوم إلى مقر الاستخبارات الأمريكية؛ لتشجيع هاسبل على البقاء في المنصب وعدم الانسحاب".

إلا أن قراراً واضحاً ورسمياً من قِبل مرشحة ترامب لرئاسة الـ(CIA) حول هذا الشأن لم يتم إعلانه بعد.

ورشح ترامب جينا هاسبل، في مارس الماضي، لتكون أول امرأة تترأس تلك الوكالة في تاريخ الولايات المتحدة، خلفاً لمايك بومبيو الذي تولى رسمياً منصب وزير الخارجية في أبريل الماضي، بدلاً من ريكس تيلرسون.

وتواجه "هاسبل" انتقادات حادة حول إشرافها على أحد السجون السرية التابعة للوكالة في تايلاند حيث تعرض معتقلون للتعذيب، عام 2002، في عهد إدارة الرئيس الجمهوري جورج دبليو بوش، وكذلك تعذيب المعتقلين في سجن غوانتنامو.

كما اتُّهمت "هاسبل" بإتلاف تسجيلات مصورة لعمليات الإيهام بالغرق، التي تعد أبرز أشكال التعذيب في ذلك السجن.

مكة المكرمة