مرشد الإخوان في عزاء عاكف: دعوتنا مستمرة

بديع يعاهد على المضي في طريق الدعوة

بديع يعاهد على المضي في طريق الدعوة

Linkedin
whatsapp
السبت، 23-09-2017 الساعة 16:53


نعى مرشد جماعة الإخوان المسلمين، محمد بديع، السبت، سلفه محمد مهدي عاكف، الذي وافته المنية محبوساً في أحد المشافي الحكومية بالقاهرة، الجمعة.

ووجه "بديع" رسالة لمن ضيَّق على جنازته "كما تدين تدان"، ومؤكداً استمرار دعوة الإخوان المسلمين، وفق مصدر قانوني.

وأول تعليق لبديع على وفاة عاكف جاء في أثناء كلمته التي سمح بها القاضي حسن فريد، رئيس هيئة محكمة جنايات القاهرة، خلال محاكمة مرشد الإخوان، السبت، وأسامة نجل محمد مرسي، أول رئيس مدني منتخب ديمقراطياً في مصر، و737 آخرين؛ منهم أكثر من 300 متهم محبوس، في حين يحاكم الباقون غيابياً ومخلى سبيلهم، في القضية المعروفة إعلامياً بـ"فض اعتصام رابعة".

اقرأ أيضاً :

"عاكف" ليس أولهم.. الموت يغيّب قيادات للإخوان داخل السجون

ووفق المصدر القانوني الذي حضر الجلسة بصفته محامياً عن المتهمين، قال بديع: "أنعي إلى الشعب المصري والأمة الإسلامية وجماعة الإخوان، استشهاد الأستاذ عاكف، وإن هذا لم ولن يثنينا عن قضيتنا، ودعوتنا مستمرة وقائمة"، بحسب وكالة الأناضول.

وأضاف بديع: "الأستاذ عاكف ارتقى ونال ما نال إمامه حسن البنا (...)، وآلمني إصدار عدم حضور أي شخص جنازته سوى زوجته وأبنائه، وهذا ما حدث مع جنازة الإمام الشهيد حسن البنا".

وتوفي "البنّا"، مؤسس جماعة الإخوان المسلمين (1906-1949)، بمستشفى حكومي بالقاهرة؛ متأثراً بجراح طلق ناري، أطلق عليه في أحد شوارع العاصمة، في فبراير1949، وفرضت حراسة أمنية مشددة على جثمانه عقب الوفاة، وجرى منع أي شخص من حضور جنازته ومراسم دفنه باستثناء أسرته.

ووجه بديع، مرشد الإخوان، رسالة لمن ضيَّق على حضور جنازته (دون تحديد اسم بعينه) قائلاً: "من فعل هذا (لم يسمه) مع الإمام البنا مات ولم يمش بجنازته سوى زوجته وأبنائه. فكما تدين تدان، وسنقتص يوم القيامة لأخذ حقوقنا المسلوبة".

ومساء الجمعة، أعلنت جماعة الإخوان وفاة عاكف (1928-2017)، عن عمر ناهز 89 عاماً، في مشفى القصر العيني وسط القاهرة، الذي نُقل إليه منذ أشهر على إثر تدهور حالته الصحية بالسجن، في حين قالت الداخلية، اليوم السبت، إن الوفاة إثر هبوط حاد في الدورة الدموية.

مكة المكرمة