مسؤول أمريكي: الرياض شريك لنا وإيران تؤجج الصراع

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/8ZwQVv

المسؤول الأمريكي قال إن واشنطن والرياض تعملان على وقف الحرب

Linkedin
whatsapp
الخميس، 14-10-2021 الساعة 09:55

ماذا قال المسؤول الأمريكي عن هجمات الحوثي على السعودية؟

إن واشنطن ترفضها وستعمل على وقفها، من خلال دفع العملية السياسية.

ما أبرز تصريحات المسؤول الأمريكي؟

  • الحوثيون يرفضون عملية السلام.
  • الولايات المتحدة تعمل مع السعودية كشريك.
  • وقف القتال خطوة أولى لحل الصراع.
  • إبعاد اليمن عن الصراع هو الهدف الرئيس للتحركات الأمريكية.
  • لا بد من أن يسمح الحوثيون بالوصول إلى خزان صافر الذي يهدد بكارثة بيئية.
  • لا نرى أي دور إيجابي لإيران في اليمن وهي تعمل على تأجيج الصراع.
  • على الحوثيين وقف القتال والانخراط في المفاوضات.

قال مسؤول أمريكي كبير، يوم الأربعاء، إن الولايات المتحدة لن تسمح بمواصلة الهجمات الحوثية على الأراضي السعودية، مؤكداً أن واشنطن تتعامل مع الرياض كـ"شريك".

وأوضح المسؤول في إفادة للصحفيين شريطة عدم الكشف عن هويته، أن الولايات المتحدة ستعمل على وقف الهجمات الحوثية، من خلال دفع العملية السياسية في اليمن.

ونقلت قناة "الشرق" السعودية عن المسؤول الأمريكي، أن إدارة الرئيس جو بايدن تولي "حل الأزمة اليمنية تركيزاً كبيراً"، مضيفاً: "سنقوم بذلك بالشراكة مع السعودية والحكومة اليمنية".

وأضاف: "الإدارة الأمريكية وصلت إلى قناعة تامة بأنه لا يوجد حل عسكري لهذه الأزمة"، لافتاً إلى أنّ وقف القتال "ليس إلا مرحلة أولى"، وأن الهدف الأساسي هو إبعاد اليمن عن الصراعات.

وقال المسؤول الأمريكي إن هجوم الحوثيين المدعومين من إيران، على محافظة مأرب شمالي اليمن "يتعارض مع مبدأ إيجاد حل سياسي للأزمة".

وأضاف: "نطالب بفك الحصار الحوثي عن العبدية والسماح بوصول المساعدات بشكل فوري.. لقد اطلعنا على تقارير تفيد بتعطيل الحوثيين وصول المساعدات ودورنا أن نفضحهم على الملأ".

كما حذَّر المسؤول الأمريكي من "كارثة بيئية كبرى"، بسبب عرقلة الحوثيين الوصول إلى ناقلة النفط "صافر" العائمة في البحر الأحمر شمالي مدينة الحديدة اليمنية.

ويأتي التحذير الأمريكي في ظل تقارير بشأن احتمال حدوث تسرب نفطي من الناقلة المتوقفة على الساحل اليمني منذ سنوات. فيما تشير تقديرات إلى أن 8 ملايين شخص قد يفقدون المياه الجارية، فضلاً عن تدمير الثروة السمكية في البحر الأحمر خلال 3 أسابيع.

وقال المسؤول الأمريكي: "سنكون أمام كارثة بيئية كبرى إذا لم يسمح الحوثيون بوصول الخبراء إلى خزان صافر"، وذلك في إشارة إلى الناقلة العائمة منذ 2015 بحمولة تزيد على مليون برميل من النفط الخام.

الدور الإيراني

وشدد المسؤول الأمريكي على أن الولايات المتحدة "لا ترى أي دور إيجابي لإيران في اليمن، ودورها يقتصر على تأجيج الصراع".

وأضاف: "عندما نصل لمرحلة التفاوض سيكون وجود السلاح بيد الحوثيين محل نقاش"، مؤكداً أن "الولايات المتحدة والسعودية تدعمان الحوار اليمني اليمني".

ويوم الجمعة، دعت السفارة الأمريكية في الرياض الحوثيين إلى "وقف العنف والانخراط في المحادثات التي تقودها الأمم المتحدة لإنهاء الصراع".

وتسعى إدارة بايدن لإنهاء الحرب اليمنية الدامية المستمرة منذ 7 سنوات والتي أودت بحياة أكثر من 230 ألف يمني وأدت إلى نزوح عشرات الآلاف، وخلّفت أزمة إنسانية تقول الأمم المتحدة إنها الأسوأ في العالم.

وصعّد الحوثيون مؤخراً هجماتهم على مناطق سعودية مهمة، بينها مطار أبها الدولي الذي تعرض لهجوم هذا الأسبوع أدى إلى إصابة عدد من المدنيين.

ورفض الحوثيون المبادرات كافةً التي طرحتها الرياض وواشنطن لوقف القتال والجلوس لطاولة المفاوضات، فيما يسعى المبعوث الأممي الجديد هانس غوندبيرغ لإيجاد آلية سلمية لحل النزاع.

الاكثر قراءة

مكة المكرمة