مسؤول أمريكي يحذر من أعمال استفزازية إيرانية في "هرمز"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/JvWRZ8

موقع إيران يتيح لها توتير أهم منطقة لتصدير النفط

Linkedin
whatsapp
السبت، 28-12-2019 الساعة 08:53

حذر توماس مودلي، القائم بأعمال وزير البحرية الأمريكي، من قيام إيران "بأعمال استفزازية" في مضيق هرمز وأماكن أخرى بالمنطقة في المستقبل، على الرغم من فترة هدوء نسبي.

وقال مودلي لوكالة "رويترز"، الجمعة: "أعتقد أنهم سيواصلون القيام بأعمال استفزازية هناك، وأعتقد أنهم سيتحينون كل فرصة ليفعلوا ذلك"، دون أن يفصح عن تفاصيل أو إطار زمني.

وأضاف: "ليس هناك ما يؤشر لي على أن هناك تغيراً في توجه القيادة قد ينبئ بأنهم سيتوقفون عما كانوا يفعلونه"، مستدركاً: "إلا إذا تغير النظام هناك".

وأشار مودلي إلى أن ردود الفعل الأمريكية على سلوكيات إيران قد تشتت انتباه وزارة الدفاع بعيداً عن أولويات مثل التصدي للصين.

وأوضح: "مع قيامهم بأعمال ضارة هناك (..) رد فعلنا هو إرسال حاملة طائرات إلى هناك لعشرة أشهر (..) ماذا يفعل ذلك بالنسبة لجاهزية حاملة الطائرات؟ هذا يقلل من جاهزيتها كلما طالت فترة بقائها هناك".

ويتزامن تحذير مودلي مع بدء الصين وإيران وروسيا تدريبات بحرية مشتركة في المحيط الهندي وخليج عمان.

وأصبحت المياه المحيطة بإيران مركزاً للتوترات الدولية، مع ممارسة الولايات المتحدة ضغوطاً لوقف مبيعات النفط الإيراني، وقطع علاقات طهران التجارية الأخرى من خلال فرض عقوبات مشددة بشكل أساسي.

ويتسم وضع خليج عمان بحساسية، خاصة أنه يتصل بمضيق هرمز، الذي يمر عبره خمس إمدادات النفط العالمية، الذي يتصل بدوره بالخليج.

ولدى سؤاله عما إذا كان يتوقع من إيران أن تثير الاضطرابات في المنطقة نتيجة للاحتجاجات التي تشهدها قال مودلي إنه لم ير معلومات مخابرات تشير إلى ذلك.

وتصاعد التوتر في الخليج منذ هجمات في الصيف على ناقلات نفط، منها هجوم وقع قبالة ساحل الإمارات، وهجوم كبير على منشأتي نفط في السعودية. وتتهم واشنطن إيران بالمسؤولية عن هذه الهجمات، لكن إيران تنفي ذلك.

وأرسلت وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاغون" نحو 14 ألف جندي إضافي إلى المنطقة لردع إيران، منذ مايو، بما يشمل حاملة طائرات.

مكة المكرمة