مسؤول أممي: مسلمو الروهينغا مثال نموذجي للتطهير العرقي

شن الجيش الميانماري حملة وحشية ضد مسلمي الروهينغا

شن الجيش الميانماري حملة وحشية ضد مسلمي الروهينغا

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 11-09-2017 الساعة 15:14


اعتبر زيد رعد الحسين، مفوض حقوق الإنسان في الأمم المتحدة، العملية الأمنية التي تستهدف مسلمي الروهينغا في ميانمار "مثالاً نموذجياً للتطهير العرقي على ما يبدو".

ودعا الحسين ميانمار إلى إنهاء "العملية العسكرية الوحشية" في ولاية راخين، بحسب بي بي سي، الاثنين.

وفر أكثر من 300 ألف من مسلمي الروهينغا إلى بنغلاديش، منذ اندلاع أعمال العنف في نهاية الشهر الماضي.

ويقول الجيش الميانماري إن العملية العسكرية رد على هجمات شنها مسلحون من الروهينغا، وتحديداً "جيش أراكان لإنقاذ الروهينغا" (جيش أراكان)، وينفي استهداف المدنيين.

اقرأ أيضاً :

الإندبندنت: لهذه الأسباب يجب أن تبقى قناة الجزيرة

وكان الروهينغا شنوا هجوماً على مراكز الشرطة في 25 من أغسطس الماضي، أسفر عن مقتل 12 جندياً، وهو ما تسبب في حملة شرسة لجيش ميانمار على الولاية التي يقطنها عدد كبير من الأقلية المسلمة.

وقال لاجئو الروهينغا الذين فروا من ميانمار إن الجيش شن حملة وحشية ضدهم، وحرق قراهم، وهاجم المدنيين في محاولة لطردهم.

ويعاني أفراد الروهينغا في ولاية راخين ذات الأغلبية البوذية من الاضطهاد منذ فترة طويلة، وتقول الحكومة إنهم مهاجرون غير شرعيين.

مكة المكرمة