مسؤول إيراني: الرياض جادّة في مفاوضاتها مع طهران

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/KabRRw

معاون ​وزير الخارجية​ الإيران​ي للشؤون الخليجية ​علي رضا عنايتي

Linkedin
whatsapp
السبت، 04-09-2021 الساعة 12:55

ماذا قال علي عنايتي عن المفاوضات مع السعودية؟

إن الرياض تتخذ نهجاً جديداً جاداً، وإنه لا توجد شروط مسبقة للحوار.

متى ستستأنف المفاوضات السعودية الإيرانية؟

معاون وزير الخارجية الإيراني قال إنها ستستأنف في الوقت المناسب.

قال معاون ​وزير الخارجية​ الإيران​ي للشؤون الخليجية ​علي رضا عنايتي​، اليوم السبت، إن المملكة العربية السعودية جادة في محادثاتها الجارية مع إيران، مؤكداً أن الجانبين لم يضعا شروطاً مسبقة لبدء الحوار.

ونقلت شبكة الجزيرة الإخبارية عن عنايتي قوله: إن "السعودية تتخذ نهجاً جديداً في التعامل مع قضايا المنطقة، فيما يبدو أن سلوكها في ​اليمن​ اختلف عن السابق"، حسب تعبيره.

وأوضح عنايتي أن المباحثات السعودية الإيرانية بدأت​ في مارس الفائت، واستمرت ثلاثة أشهر، مشيراً إلى أن جولة مباحثات كانت تعقد كل شهر.

وقال المسؤول الإيراني إن المباحثات توقفت مع اقتراب قدوم ​الحكومة الجديدة​ في إيران، واقتراب مناسك الحج. وأضاف: "السعودية جادة في محادثاتها مع إيران، ولم يكن لدى الجانبين شروط مسبقة لبدء التفاوض".

ولفت عنايتي إلى أن بلاده تستطيع التباحث بشكل مباشر مع السعودية، إذ إن إقامة الجولة الرابعة من المباحثات بين ​طهران​ و​الرياض​ مرتبطة بالتوقيت المناسب للطرفين.

ولم ترفض أي دولة خليجية خطة هرمز للسلام التي طرحتها طهران، بحسب الدبلوماسي الإيراني.

وكان وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين أكد خلال قمة دول جوار العراق التي عقدت في بغداد، الأسبوع الماضي، أن المفاوضات السعودية الإيرانية مستمرة، وأن الطرفين يرغبان في حل النقاط الخلافية.

وفي أبريل الماضي، كشف الرئيس العرقي برهم صالح عن استضافة بلاده مباحثات مباشرة بين مسؤولين كبار من البلدين، وذلك بعد أيام من تأكيد صحف غربية إجراء هذه المحادثات.

وكان الرئيس الإيراني السابق حسن روحاني، قد أعلن خطة هرمز للسلام أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، عام 2019، قبل أن يرسلها إلى قادة الخليج.

وتهدف المبادرة للارتقاء بالسلام، والتقدم والرخاء لكل الشعوب المستفيدة من مضيق هرمز، وتأسيس علاقات ودية، وإطلاق عمل جماعي لـتأمين إمدادات الطاقة وحرية الملاحة.

مكة المكرمة