مسؤول إيراني: عودة العلاقة مع الرياض فرصة لدعم اقتصادنا

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/QkorNv

تتواصل السعودية وإيران في عقد مفاوضات لحل الخلاف بينهما

Linkedin
whatsapp
الخميس، 14-10-2021 الساعة 15:47

- ما أهمية عودة علاقات إيران مع السعودية بالنسبة لطهران؟

بيلتن: استقرار العلاقات السياسية تتبعها خطوة تثبيت البنى الاقتصادية.

- كم يبلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين؟

حالياً صفر، وكان يصل إلى 400 مليون دولار في العام قبل قطع العلاقات.

اعتبر مسؤول إيراني أن عودة العلاقات بين بلاده والسعودية ستمنح طهران فرصة اقتصادية جيدة؛ من خلال إمكانية الحضور في أسواق المملكة مرة أخرى.

وقال فرزاد بيلتن، مدير مكتب شؤون الدول العربية والأفريقية بمنظمة تنمية التجارة في إيران، اليوم الخميس: إن "السعودية تستورد بضائع بنحو 140 مليار دولار من دول العالم، وهذه فرصة جيدة للغاية لكي نكون في أسواقها".

وأضاف بيلتن في تصريحات لوكالة أنباء "إيلنا" الإيرانية، أن "إيران تمتلك مقومات بعض المنتجات التي تستوردها السعودية، ويمكن أن نوفر آليات هذه المنتجات وتصديرها إلى هذا البلد".

وذكر أن "البلدين كانا يمتلكان علاقات تجارية تصل إلى 400 مليون دولار في العام، وذلك في سنوات ما قبل قطع العلاقات السياسية، بينما وصل حجم التبادلات التجارية بين البلدين إلى صفر بعد قطع العلاقات".

واعتبر بيلتن أن "استقرار العلاقات السياسية بين إيران والسعودية ستتبعه خطوة تثبيت البنى الاقتصادية، وتشمل التبادلات المصرفية والنقل، وكذلك تردد تجار البلدين".

وأكد "وجود أوجه اشتراك عديدة بين البلدين من الناحية الثقافية والتاريخية، وهو الأمر الذي يمثل لنا فرصاً جيدة للتعاون التجاري".

وكانت إيران قد دعت السعودية إلى فتح القنصليات وإعادة العلاقات الدبلوماسية، وفقاً لما نقلته وكالة "بلومبيرغ" الأمريكية، الأربعاء، عن مصدرين على دراية بالمباحثات الأخيرة بين الرياض وطهران.

وقالت الوكالة في تقرير لها: إن "العرض الإيراني يأتي كمقدمة لإنهاء الحرب في اليمن، باعتبارها نقطة الخلاف الرئيسية في المحادثات التي توسط فيها العراق بين البلدين".

وعقدت الجولة الأخيرة من المحادثات السعودية الإيرانية في 21 سبتمبر الماضي، ومن المتوقع إجراء جولة أخرى قريباً، بحسب الوكالة الأمريكية.

يُذكر أن وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان أعلن، في 8 أكتوبر الجاري، التوصل إلى عدة اتفاقات خلال المناقشات الجارية مع السعودية، دون ذكر مزيد من التفاصيل.

من جانبه قال وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان، في وقت سابق من هذا الشهر، إن المحادثات لا تزال في "مرحلة استكشافية"، على الرغم من أن بلاده تأمل أن يؤدي الحوار إلى "حل القضايا العالقة بين البلدين".

مكة المكرمة