مسؤول بحريني: المقترعون بالخارج 3 أضعاف انتخابات 2010

حرارة انتخابية متفاوتة بين الحكومة البحرينية والمعارضة

حرارة انتخابية متفاوتة بين الحكومة البحرينية والمعارضة

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 22-11-2014 الساعة 14:05


قال المستشار عبد الله البوعينين، المدير التنفيذي للانتخابات البحرينية، اليوم السبت: إن نسبة المشاركين في الخارج بالانتخابات الحالية تجاوزت ثلاثة أضعاف انتخابات عام 2010.

وكشف البوعينين، في مؤتمر صحفي بالمنامة عن سير الانتخابات النيابية والبلدية التي تشهدها المملكة، أن هناك مرشحين سحبوا ترشيحهم قبيل الانتخابات نتيجة تعرضهم للتهديد، فيما واجه ناخبون محاولات لمنع وصولهم لمراكز الاقتراع من خلال إغلاق بعض الطرق.

وبيّن المستشار البحريني أن هناك 350 مراقباً محلياً موزعين على مراكز الانتخابات، وأنه لم يتم تسجيل أي تجاوزات خلال عملية الاقتراع الجارية، فيما نوّه بالناخب البحريني الذي "أصرّ" على أن يقول كلمته.

وأشاد البوعينين بالناخب البحريني، قائلاً: إن وعيه السياسي تطور عما كان عليه سابقاً، ومؤكداً، في الوقت نفسه، أن صورة البحرين ستبقى مشرقة رغم "التشويه" لها في الخارج، على حد تعبيره.

وبدأ المواطنون البحرينيون، صباح اليوم، التوجه إلى صناديق الاقتراع في اللجان الفرعية كافة بمختلف مناطق مملكة البحرين، للمشاركة في رابع انتخابات نيابية وبلدية تشهدها المملكة.

وتجري الانتخابات وسط مقاطعة المعارضة الشيعية، ودعواتها لـ"أعضائها وجمهورها وأصدقائها ومناصريها والجمهور البحريني، عدم المشاركة في انتخابات"، قائلة: إنها "قد تقود بلادنا إلى مستقبل مجهول تتعمق فيه الأزمة السياسية الدستورية".

وأعلنت المعارضة البحرينية، المتمثلة في التيار السياسي الشيعي الذي تقوده جمعية الوفاق، مقاطعتها لانتخابات اليوم، فيما يشارك فيها عدد من المجموعات السنية؛ مثل جمعية الأصالة التي تمثل التيار السلفي، والمنبر الإسلامي المحسوب على تيار الإخوان المسلمين، وتجمع الوحدة الوطنية أكبر تجمع للسنة في البلاد.

مكة المكرمة