مسؤول في "حماس": "إسرائيل" لن تقدّم أية فائدة لدول التطبيع

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/g1k42z
أكد أن حركته تقف على الحياد

أكد أن حركته تقف على الحياد

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 20-12-2018 الساعة 16:55

قال ممثل حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في العاصمة الإيرانية طهران، خالد القدومي، إن الدول العربية المطبعة مع "إسرائيل" لم تجنِ أية فائدة منها.

واستنكر القدومي، في تصريح خاص لـ"الخليج أونلاين"، التطبيع الرسمي لبعض الدول العربية مع الاحتلال الإسرائيلي، في إشارة إلى الزيارات والأنشطة التطبيعية التي شهدتها دول أبرزها الإمارات والسعودية والبحرين.

وأضاف: "هذا العدو (إسرائيل) لم يقدم أي فائدة لهؤلاء المطبعين"، واصفاً تلك العلاقات بأنها "خنجر" في ظهور الأطفال الفلسطينيين.

وأكد القدومي أن الاحتلال فشل في تسويق فكرة "الصهيوني الذي يمكن أن يتعايش مع محيطه بشكل طبيعي"، مشدداً على أن الشعوب العربية تجرّم التطبيع مع "إسرائيل".

وشهد عام 2018 تصاعد الزيارات الرسمية بين مسؤولين إسرائيليين من جهة، وآخرين من دول الإمارات والسعودية والبحرين، وأخذت طابعاً أقرب إلى العلني بعد أن كانت تجري سراً خلال السنوات الماضية.

وقبل يومين، كشفت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية، أن اللواء أحمد عسيري، نائب رئيس المخابرات السعودية السابق، زار "إسرائيل" مؤخراً عدة مرات وفي مناسبات مختلفة، قبل إقالته من منصبه في أكتوبر الماضي.

وفي سياق مختلف أكد القدومي أهمية التحرك الدبلوماسي فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية، لافتاً في الوقت ذاته إلى أهمية العمل العسكري، "فالمقاومة ذات مفهوم شامل".

وتابع ممثل الحركة في طهران: "من حقنا كفلسطينيين أن نبني شراكات حقيقية مع الأمة كلها، تخدم الهدف العام في النصر والتحرير (..)، ونحن في حركة حماس نقف على الحياد ودفعنا ثمن ذلك".

وتعيش القضية الفلسطينية أصعب مراحلها تزامناً مع تلويح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بتطبيق ما يسمى "صفقة القرن"، بمباركة دول عربية، في وقت يعيش فيه قطاع غزة والضفة المحتلة حراكات مستمرة ضد الاحتلال وسياساته القمعية.

مكة المكرمة