مسؤول في "فتح": الإمارات تقاطع فلسطين منذ 2010

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/pmMZ5o

أمين سر اللجنة المركزية لحركة "فتح" جبريل الرجوب

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 16-09-2020 الساعة 08:43

ما هي الاتهامات الفلسطينية للإمارات؟

مقاطعة سفيرها منذ 2010 والتخطيط لهذا التطبيع منذ عام 2011.

ماذا قالت السلطة الفلسطينية بشأن الإمارات واستخدام قضية فلسطين؟

لن تسمح لوزير الخارجية الإماراتي أو أي مسؤول آخر باستخدام قضية فلسطين لـ"تغطية خيانتهم".

كشف أمين سر اللجنة المركزية لحركة "فتح"، جبريل الرجوب، عن أن دولة الإمارات تقاطع فلسطين منذ 2010، وأنها منذ ذلك الحين لم تدعُ سفير فلسطين بأبوظبي لأي مناسبة رسمية.

وقال الرجوب، لتلفزيون فلسطين (رسمي)، أمس الثلاثاء: "من 2010 سفيرنا في الإمارات لم يتعاملوا (الإماراتيون) معه، وفي أعيادهم الوطنية كانوا يبعثون دعوة يقولون فيها: يدعى كافة السفراء ما عدا سفير فلسطين".

وأضاف الرجوب أن الدول العربية "أوقفت مساعداتها والاستحقاقات التي (كانت) تدفعها بموجب قرارات القمم العربية (السابقة)".

وأشار إلى أن مستشار الرئيس الأمريكي وصهره جاريد كوشنر نفذا، في آخر عامين، جولة على العرب وطلب منهم وقف مساعدة الشعب الفلسطيني، "كمقدمة لكسر إرادتهم وقبولهم بحل تصفوي لقضيتهم كقضية سياسية، واختزالها في قضايا معيشية".

وقال الرجوب: "لن نسمح له (وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد) ولغيره بعد اليوم أن يستخدم الورقة الفلسطينية لتغطية خيانتهم وتواطئهم".

من جهته، قال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير صائب عريقات، أمس: إن "ما جرى في البيت الأبيض مخطط له منذ عام 2011".

وأضاف عريقات، لتلفزيون فلسطين: "منذ 2011 لا تتحدثون معنا، ومخطط للوصول لهذه اللحظة، مقاطعة الشعب الفلسطيني حتى تصلوا للحظة التوقيع".

وأقيمت، مساء أمس، مراسم توقيع اتفاقي التطبيع بين الإمارات والبحرين من جهة وإسرائيل من جهة أخرى في البيت الأبيض، بالعاصمة واشنطن.

والجمعة، أعلنت البحرين التوصل إلى اتفاق على إقامة علاقات دبلوماسية كاملة مع إسرائيل، برعاية أمريكية، لتلحق بالإمارات التي اتخذت خطوة مماثلة في 13 أغسطس الماضي.

وتعد البحرين رابع دولة عربية وثاني دولة خليجية تقيم علاقات طبيعية مع إسرائيل، بعد مصر 1979، والأردن 1994، ثم الإمارات في 2020.

مكة المكرمة