مسؤول قطري: الدوحة تحركت للتهدئة بعد مقتل سليماني

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/x8BkK8

أمير قطر زار إيران وأكد أن الحوار هو السبيل لحل الأزمات

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 16-01-2020 الساعة 22:41

كشف مدير المكتب الإعلامي في وزارة الخارجية القطرية، أحمد بن سعيد الرميحي، عن دور بلاده في التحرك لتدارك تفاقم الأزمة بين الولايات المتحدة وإيران.

وقال الرميحي لصحيفة "القبس" الكويتية، اليوم الخميس: إن "تحرّك الدوحة جرى مباشرة بعد مقتل سليماني؛ لأنها كانت تحذِّر من أن توالي مظاهر التصعيد يمكن أن يقود المنطقة إلى نتائج لا تُحمد عقباها".

وأشار المسؤول القطري إلى "اتصالات دولية مكثّفة أجراها أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، مع أطراف الأزمة، والزيارة التي أجراها إلى طهران أكد خلالها على أن الحوار هو الحل الوحيد لأزمات المنطقة".

وأكد الرميحي أن "دور قطر مكمّل لدور الأطراف الأخرى التي تسعى إلى التهدئة، في إطار تجنيب المنطقة أي تصعيد ومحاولة تقريب وجهات النظر".

وشدّد على دعوة قطر "كل الأطراف إلى ضبط النفس وتغليب الطرق السلمية لحل الخلافات؛ لتخفيف التوتّر ووقف التصعيد".

جدير بالذكر أن أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، اختتم يوم الأحد الماضي، زيارة لإيران، التقى خلالها الرئيس الإيراني حسن روحاني، والمرشد الأعلى للثورة في إيران علي خامنئي.

وجاءت هذه الزيارة وسط تصاعد التوترات في المنطقة بعدما اغتالت واشنطن قائد "فيلق القدس" في الحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني، والقيادي في "الحشد الشعبي" العراقي أبو مهدي المهندس، في ضربة جوية أمريكية قرب مطار بغداد، في 3 يناير الجاري.

وردت إيران بعدها بإطلاق صواريخ باليستية على قاعدتين عسكريتين تستضيفان جنوداً أمريكيين في شمالي وغربي العراق.

مكة المكرمة