مسؤول يمني: الإمارات تخطط لإقامة قواعد عسكرية بسقطرى

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Mb8zwE

قوات "الانتقالي" المدعومة إماراتياً

Linkedin
whatsapp
الأحد، 28-06-2020 الساعة 17:39
- ماذا قال "الرحبي" بشأن خطط الإمارات في سقطرى؟

إقامة قواعد عسكرية وفصل المحافظة عن اليمن، والاستيلاء على إيراداتها ومواردها الطبيعية.

- متى سيطرت قوات "الانتقالي" المدعومة إماراتياً على الجزيرة؟

في 19 يونيو بعد قتال مع القوات الحكومية.

قال مسوؤل يمني، اليوم الأحد، إن الإمارات تخطط لإنشاء قواعد عسكرية في محافظة أرخبيل سقطرى، بعدما أصبحت خاضعة لـ"سيادة إماراتية كاملة"، على حد قوله.

جاء ذلك في سلسلة تغريدات لمستشار وزير الإعلام اليمني، مختار الرحبي، على حسابه في "تويتر".

وأشار "الرحبي" إلى أن "الإمارات تعتزم فصل المحافظة عن اليمن، وإنشاء قواعد عسكرية خلال الفترة القادمة تحت ذريعة حمايتها من قطر وتركيا".

كما اتهم الإمارات بـ"السعي إلى التحكم الكامل بالمجالين الجوي والبحري للأرخبيل، والاستيلاء على إيراداته وموارده الطبيعية، ونقل ما يلزمها من نباتات ومعادن وأحجار نادرة إلى أبوظبي".

وأشار إلى أن المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتياً، وعد أبوظبي بتسليم جزيرة سقطرى لها في حال دعمه من أجل انفصال الجنوب عن الشمال والوصول إلى مقاليد السلطة، فضلاً عن دعم الانفصال في الأروقة الدولية، إضافة إلى إقناع الدول الكبرى بالانفصال.

وقال إن أبوظبي تعمل على "توزيع الجنسية الإماراتية على بعض المشايخ والشخصيات البارزة في سقطرى كمرحلة أولى"، على أن يتبعها مراحل.

ولم تصدر السلطات الإماراتية أي تعليق على اتهامات الرحبي بحقها، وما تضمنته من خطط للاستيلاء بشكل كامل على الجزيرة التي توصف بأنها "جنة اليمن".

وفي 19 يونيو 2020، سيطرت قوات المجلس الانتقالي الجنوبي على مدينة حديبو عاصمة محافظة سقطرى، بعد قتال ضد القوات الحكومية  إثر انسحاب القوات السعودية والحكومية التابعة للتحالف.

وبالتزامن اعتبرت الحكومة اليمنية، في بيان، هذا الفعل "اعتداءً غاشماً وتمرداً وانقلاباً واضحاً على السلطة الشرعية"، و"رداً عدوانياً ومستهتراً" على الجهود الحثيثة التي تبذلها السعودية لاستعادة مسار تنفيذ اتفاق الرياض.

وسقطرى هي كبرى جزر أرخبيل يحمل الاسم ذاته، مكون من 6 جزر، ويحتل موقعاً استراتيجياً في المحيط الهندي، قبالة سواحل القرن الأفريقي، قرب خليج عدن.

ودأبت الحكومة اليمنية على اتهام الإمارات بدعم خطط "الانتقالي" الانفصالية لخدمة أهدافها الخاصة في البلاد، في حين تنفي أبوظبي صحة هذا الاتهام. 

سقطرى

مكة المكرمة