مسؤول يمني: الإمارات نقلت عربات عسكرية إلى سقطرى

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/EKyyDz

الإمارات عضو بالتحالف الذي يقاتل إلى جانب الشرعية في اليمن

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 26-02-2021 الساعة 08:44

- ماذا وصف محافظ سقطرى نقل العربات العسكرية إلى الأرخبيل؟

"تحد صارخ للحكومة الشرعية والسلطات المحلية، ومحاولة واضحة لعرقلة تنفيذ اتفاق الرياض".

- بماذا طالب محافظ سقطرى التحالف العربي؟

"الوفاء بالالتزامات التي سبق أن قطعها على نفسه بحل المشكلة" في سقطرى.

أعلن محافظ سقطرى اليمنية رمزي محروس أن باخرة إماراتية فرغت عربات عسكرية في ميناء المحافظة الواقعة جنوب شرقي البلاد.

وقال محروس، في بيان نشره عبر صفحته على موقع "فيسبوك": إن "باخرة إماراتية فرغت في ميناء سقطرى عربات عسكرية، في تحد صارخ للحكومة الشرعية والسلطات المحلية ومحاولة واضحة لعرقلة تنفيذ اتفاق الرياض".

واتهم الإمارات بأنها "مستمرة في دعم الجماعات المسلحة ومليشيا الانتقالي وتشجيع الفوضى التي تشهدها سقطرى".

واعتبر محروس وصول العربات العسكرية الإماراتية إلى سقطرى في هذه الظروف "دليلاً واضحاً على ما يتم في هذه المحافظة من أنشطة لزعزعة الأمن وإثارة الفوضى بها ومصادرة قرارها وسيادتها بدعم خارجي".

ويسيطر المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتياً على سقطرى في المحيط الهندي، منذ يونيو الماضي، بعد مواجهات مع القوات الحكومية.

وتابع محروس في بيانه: "مرور هذا الوقت دون حل للمشكلة في سقطرى، ودون إعادة تفعيل مؤسسة الدولة وإنهاء الانقلاب وآثاره، سيعقد من الوضع ويعمق المعاناة التي يعانيها أبناء المحافظة".

وحمل المحافظ التحالف العربي "المسؤولية الكاملة عما يحدث في سقطرى"، مطالباً إياه بـ"الوفاء بالالتزامات التي سبق أن قطعها على نفسه بحل المشكلة" هناك.

وختم قائلاً: "نجري تواصلاً مع رئيس الجمهورية (عبد ربه منصور هادي) والحكومة الشرعية للعمل جميعاً لوقف هذه الإجراءات المستفزة والمتعسفة من قبل الإمارات".

ولم يصدر تعليق من قبل الإمارات على بيان محافظ سقطرى لكنها سبق أن أكدت حرصها على وحدة اليمن واستقراره.

وسبق أن وجه مسؤولون يمنيون اتهامات متكررة للإمارات بأنها تسعى إلى تقسيم اليمن والسيطرة على جنوبه، من أجل التحكم بثرواته وبسط نفوذها على موانئه الحيوية، خصوصاً ميناءي عدن وسقطرى الاستراتيجيين، فيما تنفي أبوظبي مثل هذه الاتهامات.

والإمارات أحد أعضاء التحالف العربي بقيادة السعودية، الذي يواجه الحوثيين، دعماً للقوات الحكومية منذ مارس 2015. 

مكة المكرمة