مسؤول يمني: خطة لتهريب أشجار نادرة من سقطرى للإمارات

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/YVXozW

شجرة "دم الأخوين" النادرة موطنها جزيرة سقطرى فقط

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 30-06-2020 الساعة 09:18

اتهم مستشار وزير الإعلام اليمني، مختار الرحبي، المجلس الانتقالي الجنوبي الانفصالي بتنفيذ خطة لتسهيل عمليات "تهريب" الأشجار النادرة من جزيرة سقطرى (جنوب شرق) إلى الإمارات.

وقال الرحبي، عبر حسابه بـ"تويتر"، مساء الاثنين: "الإرهابي رأفت الثقلي (رئيس ما تُسمى بالقيادة المحلية للمجلس الانتقالي في سقطرى) يوجة المليشيات التابعة له بتسهيل دخول وخروج الإماراتيين والتابعين لهم والعاملين معهم من المنافذ".

وأضاف: "يأتي هذا في إطار خطة لتسليم المنافذ الجوية والبحرية لدويلة الإمارات؛ لتسهيل تهريب الأفراد، وكذلك النباتات والأشجار النادرة، وتهريب سلاح للمليشيات من الإمارات".

وقبل أيام سيطرت قوات المجلس على سقطرى، وهي كبرى جزر أرخبيل يحمل الاسم ذاته، مكون من 6 جزر ويحتل موقعاً استراتيجياً في المحيط الهندي، قبالة سواحل القرن الأفريقي، قرب خليج عدن.

وسبق أن حذر موقع "ميدل إيست آي" البريطاني، في أكتوبر الماضي، من عمليات نهب منظم تستهدف بشكل أساسي شجرة "دم الأخوين"، وهي تُعرف أيضاً بـ"دم التنين"، وموطنها جزيرة سقطرى فقط.

والأشجار المعروفة محلياً باسم "دم الأخوين" هي من أبرز معالم سقطرى، وتشتهر بعصارتها الصمغية الحمراء، ولها استخدامات طبية متعددة، وعُرفت بين القدماء باسم "سينابار".

وصنفت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "يونسكو"، في 2003، سقطرى إحدى المحميات الطبيعية الحيوية، وأدرجتها عام 2008 كأحد مواقع التراث العالمي، بفضل تنوعها البيولوجي الحيوي الاستثنائي.

ودعت الخارجية اليمنية، في مايو الماضي، "يونسكو" إلى إرسال لجنة خبراء لإنقاذ سقطرى من تصعيد قوات المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتياً، والذي يطالب بانفصال جنوب اليمن عن شماله.

مكة المكرمة