مسنّة إسرائيلية تتوسّل الأسد.. ما قصتها؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gmerng
كوهين خلال وجوده في سوريا انتحل  شخصية رجل أعمال

كوهين خلال وجوده في سوريا انتحل شخصية رجل أعمال

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 04-10-2018 الساعة 18:15

توسّلت أرملة الجاسوس الإسرائيلي، إيلي كوهين، الذي أُعدم في دمشق سنة 1965، رئيس النظام السوري، بشار الأسد، من أجل إعادة رفات زوجها إلى "إسرائيل".

وقالت نادية كوهين، في رسالة جديدة للأسد نقلها موقع "المصدر" الإسرائيلي: "أتوجّه إليك بخالص المحبّة، أرجو أن يعمّ السلام في بيتك، وفي بلدك، أطلب منك الرحمة، أطلق سراح عظام إيلي، أعد رفاته".

وأضافت: "عمري 83 عاماً، عساك تنظر إلينا بصورة مختلفة، اغفر".

وتابعت في رسالتها: "حين توفّيت حماتي تأسّفتُ أنا لأنها لم ترَ قبر ابنها، ساعدنا وأعطنا الرفات، سنشعر بالراحة أنا وأولادي وحتى هو سيشعر أنه دُفن في أرضه، أرجو أن تستجيب هذه المرّة إلى ندائي ويكون ردك بالإيجاب، أمدّ يدي للسلام، من أجل شعبك وشعبنا، يمكننا العيش بصورة مغايرة".

كذلك دعا مسعد برهوم، رئيس المركز الطبي في مدينة نهاريا، الأسد إلى إعادة رفات كوهين، كبادرة حس نية تمهيداً لبناء الثقة بين الطرفين.

وكوهين (1924-1965) يهودي، وُلد في الإسكندرية، وهاجر إلى "إسرائيل" عام 1957، حيث جنّده "الموساد" للتجسّس، ثم قضى عاماً في الأرجنتين، وانتحل هناك شخصية رجل أعمال سوري مهاجر اسمه كامل أمين ثابت.

وفي عام 1962، وصل كوهين إلى دمشق، حيث عمل تحت هذا الاسم المستعار حتى اعتقاله وإعدامه في عام 1965.

مكة المكرمة