"مسيرة العودة الكبرى" إلى فلسطين تستعدّ للانطلاق من غزة

الفصائل الفلسطينية تستعد لمسيرة العودة

الفصائل الفلسطينية تستعد لمسيرة العودة

Linkedin
whatsapp
السبت، 17-03-2018 الساعة 14:32


أعلنت لجنة القوى الوطنية والإسلامية، السبت، انطلاق فعاليات مسيرة "العودة الكبرى"، في الـ 30 من الشهر الجاري، في المنطقة بين قطاع غزة والأراضي الفلسطينية المحتلة.

وقرّرت اللجنة التنسيقية التي تضمّ الفصائل والقوى الوطنية والإسلامية، وهيئات محلية فلسطينية، أن يكون موعد التحرّك الوطني هو ذكرى يوم الأرض؛ في 30 مارس، واعتبار ذكرى نكبة فلسطين، 15 مايو، محطّة أخرى للتحرّكات الجماهيرية.

وقال عضو اللجنة الإعلامية في "الهيئة الوطنية العليا لمسيرة العودة"، حسين منصور: "نعلن انطلاق التحضيرات لمسيرة العودة الكبرى من خلال فعاليات وتحرّكات جماهيرية متعدّدة".

وأضاف منصور في مؤتمر صحفي شرقي مدينة غزة: "قرّرنا أن يكون موعد التحرّك الوطني هو الثلاثين من آذار (مارس) الجاري، وستكون الفعاليات سلمية بخطوات فعليّة غير مسبوقة قرب الحدود".

وتابع: "هدف الفعاليات التصدّي للاحتلال الإسرائيلي، وكسر الحالة الأمنية التي حاول أن يفرضها على أبناء شعبنا، ومنعه من الوصول إلى الحدود بين قطاع غزة وأراضي فلسطين التاريخية".

اقرأ أيضاً :

عريقات: واشنطن تمهّد لإقامة دولة في قطاع غزة"

ولفت إلى أنه سيتم "الإعداد لمسيرة مليونية بشكل متزامن في غزة والضفة الغربية والشتات وأراضي فلسطين التاريخية، وستكون ذكرى النكبة، في 15 مايو المقبل، محطة أخرى للتحرّكات الجماهيرية".

وتابع حسين: "سيتزامن مع المسيرة تحرّك سياسي واسع إقليماً ودولياً، بمشاركة أفراد ومؤسّسات وهيئات فلسطينية وداعمة للقضية الفلسطينية".

وأردف: "كما تهدف المسيرة إلى التصدّي لقرار رئيس الولايات المتحدة الأمريكية، دونالد ترامب، بنقل السفارة لمدينة القدس".

ودعا حسين "المؤسّسات الدولية الرسمية وغير الرسمية والأمم المتحدة إلى تحمّل مسؤولياتها لإخضاع الاحتلال الإسرائيلي لفكّ الحصار عن غزة".

وفي 6 ديسمبر الماضي، أعلن ترامب في خطاب متلفز من البيت الأبيض، اعتراف بلاده رسمياً بالقدس عاصمة لـ "إسرائيل"، ونقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى المدينة المحتلة.

مكة المكرمة