مشعل يكشف قرب إعلان الرئيس الجديد لـ"حماس"

أعلن مشعل اقتراب تركه منصبه

أعلن مشعل اقتراب تركه منصبه

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 23-04-2017 الساعة 10:03


أصبحت ساعات الحسم في هوية رئيس المكتب السياسي الجديد لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) قريبة، وستكشف الأيام المقبلة عن هويته، وفق ما أعلنه رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، خالد مشعل.

وقال الكاتب السعودي خالد الدخيل، في مقال له بصحيفة "الحياة" اللندنية الأحد، إنه التقى مشعل الأسبوع الماضي، بالعاصمة القطرية. وفي نهاية حديث الدخيل معه، أعلن مشعل اقتراب تركه منصبه.

وجاء في مقال الدخيل: "في نهاية الحديث، أعلن مشعل أنه بعد أسبوعين سيَصدر البرنامج السياسي الجديد لحماس، وأن تركه منصبه في الحركة، الذي سبق إعلانه من قبلُ، سيتزامن مع ذلك".

وشغل مشعل منصب رئيس المكتب السياسي للحركة منذ عام 1996، حيث اختير قائداً عقب اغتيال الشيخ المؤسس أحمد ياسين.

وتتجهز حركة حماس للإعلان بشكل نهائي عن رئيس مكتبها السياسي الجديد، خلفاً لمشعل، بعد الإعلان مؤخراً، عن نتائج انتخابات أعضاء مكتبها السياسي، الذي ظفر برئاسته في غزة يحيى السنوار.

وتنتخب حماس قيادتها السياسية على مستوى غزة والضفة والخارج والسجون كل أربعة أعوام، بدءاً من قواعدها التنظيمية، لتنتهي برئيس مكتبها السياسي؛ أبرز صفة في هيكلها التنظيمي المتوقع أن يُعلن خلال أسابيع قليلة.

ورغم المؤشرات التي تؤكد أن إسماعيل هنية (نائب رئيس المكتب السياسي للحركة الحالي)، هو المرشح الأوفر حظاً للجلوس على كرسي رئاسة المكتب السياسي، فإن حماس، حتى اللحظة، تفضل أن تغلف المرحلة الأخيرة من انتخاباتها الداخلية بالسرية التامة.

مسؤول فلسطيني رفيع، كشف لـ"الخليج أونلاين"، سابقاً، أن هنية سيتوجه إلى العاصمة القطرية الدوحة، في أبريل/نيسان، ولفت الانتباه إلى أن حماس، وبعد زيارة هنية للدوحة بأيام، ستعلن بشكل رسمي نتائج انتخاباتها النهائية، واختيار رئيس مكتبها السياسي للحركة، وهو المنصب الذي بات "محسوماً" لإسماعيل هنية، خاصة بعد نجاح جولته الخارجية قبل أشهر والتي شملت دولاً عربية وإسلامية.

هنية عاد إلى غزة فبراير/شباط الماضي، بعد سفره أكثر من شهرين في ظل تحسن العلاقة بين الحركة ومصر.

- البرنامج السياسي

من جهة أخرى، كشف القيادي في حركة حماس أحمد يوسف، عن ملامح المرحلة السياسية المقبلة للحركة، مؤكداً أنها ستتعامل مع التطورات المحيطة بها "عربياً وإقليمياً" بـ"تفتُّح أكثر مع الحفاظ على ثوابتها الراسخة".

اقرأ أيضاً:

"الخليج أونلاين" يكشف الملفات التي سيبحثها هنية بالقاهرة والدوحة

وأوضح يوسف لـ"الخليج أونلاين"، سابقاً، أن حركة حماس "تنتظرها العديد من التحديات الداخلية والخارجية الصعبة والخطيرة، وبعد انتهائها من ملف انتخاباتها الداخلية وإعلان رئيس مكتبها السياسي الجديد، سيكون للحركة برنامج ورؤية سياسية واضحة وشاملة، سيتم اعتمادها بشكل رسمي".

وذكر أن البرنامج السياسي الجديد للحركة لن يتخلى عن مشروع مقاومة المحتل الإسرائيلي، مع بعض التغيرات التي ستطرأ عليه، خاصة في ملف العلاقات مع الدول العربية والإقليمية وملفات الصراع مع إسرائيل، وذلك تبعاً لمصلحة الشعب الفلسطيني والحركة.

ولفت يوسف النظر إلى أن "الحركة ستعتمد على الانفتاح السياسي مع الدول العربية والإسلامية والغربية كافة، مع الحفاظ على خصوصية قرار الحركة الداخلي وعدم التدخل في شؤون أي دولة أخرى"، موضحاً: "الجميع يعلم أن حماس باتت ورقة فلسطينية قوية للغاية".

فمن سيكون الرئيس الجديد للمكتب السياسي للحركة؟

مكة المكرمة