مصادر أمريكية: ترامب مُصر على الانسحاب من اتفاق إيران النووي

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 03-05-2018 الساعة 12:12


أفاد مسؤول بالبيت الأبيض، ومصدر مطلع، الأربعاء، بأن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، مُصرٌّ على الانسحاب من الاتفاق النووي المبرم مع إيران، بحلول 12 مايو المقبل.

ونقلت وكالة "رويترز" عن المصدر، الذي لم تسمه لكنها وصفته بـالـ"مطلع على المناقشات الداخلية للإدارة الأمريكية"، قوله: إن "هناك احتمالاً بأن يختار ترامب بقاء الولايات المتحدة ضمن الاتفاق الدولي، الذي وافقت إيران بموجبه على الحد من برنامجها النووي مقابل رفع العقوبات، من أجل الحفاظ على التحالف مع فرنسا وحفظ ماء وجه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الذي التقى ترامب الأسبوع الماضي وحثَّه على عدم الانسحاب من الاتفاق".

وأضاف: "إذا قرر ترامب عدم تمديد رفع العقوبات عن إيران، فسوف يؤدي ذلك إلى انهيار الاتفاق، وقد يثير رد فعل عنيفاً من قِبل إيران، التي قد تستأنف برنامجها النووي، أو تعاقب حلفاء أمريكا في سوريا والعراق واليمن ولبنان".

اقرأ أيضاً:

نيويورك تايمز: حرب الشرق الأوسط تتوقف على الرد الإيراني

جدير بالذكر أن على ترامب اتخاذ قرار، بحلول 12 مايو، يحسم من خلاله ما إذا كان سيجدد تعليق بعض العقوبات الأمريكية على إيران أم لا.

وفي السياق ذاته، أفاد مسؤول في البيت الأبيض، بأنه "من الممكن أن يتوصل ترامب إلى قرار لا يتعلق بانسحاب كامل"، لكنه لم يستطع تحديد ما الذي سيفعله ترامب.

وأضاف أن "العرض الذي قدَّمه نتنياهو لترامب عن برنامج إيران النووي، سيقدِّم حجة جديدة للانسحاب، رغم أن مفتشي الأمم المتحدة يقولون إن إيران امتثلت لشروط الاتفاق".

وكان رئيس وزراء دولة الاحتلال الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو قال، الاثنين، إن استخبارات بلاده توصلت إلى أدلة تشير إلى أن طهران تعمل على إعداد برنامج سري يتيح لها امتلاك السلاح النووي.

وتنفي طهران سعيها لامتلاك أسلحة نووية، وتتهم "إسرائيل" بإثارة شكوك عالمية ضدها.

وكان الاتفاق الذي أُبرم بين إيران والقوى الست الكبرى، بريطانيا والصين وفرنسا وألمانيا وروسيا والولايات المتحدة عام 2015، من بين أبرز السياسات الخارجية للرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، لكن ترامب وصفه بأنه "واحد من أسوأ الاتفاقات التي شهدها على الإطلاق".

مكة المكرمة