مصادر خاصة: القاعدة يقتل ويأسر جنودا ماليين بهجوم مباغت

التنظيم قتل الجنود الماليين عبر إطلاق النار على بعضهم وذبح الآخرين

التنظيم قتل الجنود الماليين عبر إطلاق النار على بعضهم وذبح الآخرين

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 05-01-2015 الساعة 19:47


كشف مصدر محلي بمدينة "نمبالا"، بشمال مالي، أن تنظيم "القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي" نفذ، الاثنين، هجوما محكما على ثكنة عسكرية في القرية، أسفر عن مقتل عدد من عناصر الجيش وأسر آخرين.

وعمد مقاتلو تنظيم القاعدة إلى قتل الجنود عبر إطلاق النار على بعضهم، وذبح آخرين بالسكاكين، في أول هجوم للتنظيم، بُعيد سيطرة القوات الأممية على منطقة مشال مالي وطرد الجماعات المتشددة منها.

وقال أحد السكان المحليين، في اتصال هاتفي، مع مراسل "الخليج أونلاين" في موريتانيا، إن مقاتلي القاعدة تمكنوا من أسر عدد من الجنود، "بعد أن نفذوا هجومهم المباغت وغادروا القرية على عجل".

وذكر المصدر أن سكان قرية نمبالا، الواقعة على بعد 200 كلم من الحدود الموريتانية، كانوا متجمعين في السوق الأسبوعي للقرية، حيث يشترون حاجياتهم، مبينا أن مقاتلي القاعدة بعد الهجوم على الثكنة العسكرية ذهبوا إلى السوق الشعبي ورفعوا أعلامهم، في خطوة فسرت بأنها محاولة لاستعطاف السكان الذين تعود أصولهم إلى الطوارق، ولتأليبهم على الجيش المالي.

إلى ذلك، قالت مصادر بتنظيم "القاعدة في المغرب الإسلامي" إن التنظيم انسحب من مدينة "نمبالا" بعد السيطرة عليها فجر اليوم الاثنين.

وتحدث مصدر بالتنظيم، لوكالة "الأخبار" المستقلة بموريتانيا، عن قتل عناصر التنظيم عددا من الجنود الماليين، وأخذ أسرى، رافضا الحديث عن العدد أو الوجهة التي تحركوا باتجاهها.

واعتبر المصدر أن استهداف القرية والسيطرة عليها "أبرز رسالة توجه للقوات الدولية العاملة في المنطقة". مذكرا بأنها تبعد كيلومترات قليلة عن "أديابيلي" التي دشنت فيها معركتهم مع الغرب المالي والقوات الدولية قبل عامين.

مكة المكرمة