مصادر لـ"الخليج أونلاين": بوتفليقة قرر التراجع عن الترشح للرئاسة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Gde9bb

يواجه ترشيح بوتفليقة نفسه للرئاسة رفضاً شعبياً واسعاً في الجزائر

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 02-03-2019 الساعة 14:18

كشفت مصادر رفيعة المستوى من داخل حزب التحرير الحاكم في الجزائر، أن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، قرّر بشكل رسمي عدم تقديم أوراق ترؤسه لولاية خامسة لحكم الجزائر.

وكان عبد المالك سلال، مدير الحملة الانتخابية لبوتفليقة، أعلن أن الرئيس الجزائري سيقدّم ملف ترشحه أمام المجلس الدستوري، يوم 3 مارس، ليؤكد رسمياً ترشحه لعهدة خامسة.

وأكدت المصادر، في تصريحات خاصة لـ"الخليج أونلاين"، أن كل المؤشرات تدلل على أن الوضع الصحي المتفاقم للرئيس بوتفليقة لا يسمح أبداً بترشيح نفسه للولاية الخامسة.

المصادر التي طلبت عدم الكشف عن هويتها، أكدت أيضاً أن قرار عدم الترشح سيصدر في الساعات المقبلة، وعلى أبعد تقدير صباح يوم غدٍ الأحد، وهو الموعد الأخير لتقديم طلبات الترشح للرئاسة.

وأوضحت المصادر أن حزب التحرير سيعقد لقاءً قريباً مع كافة أعضائه لاختيار الشخصية المناسبة لخوض غمار معركة الانتخابات الرئاسية، مشيرةً إلى أن بوتفليقة قد استجاب للحملات الشعبية الكبيرة التي خرجت وطالبت بعدم ترشحه من جديد.

وذكرت أن هناك اتصالات كبيرة من شخصيات جزائرية مرموقة ومسؤولة، ومن قادة الأحزاب السياسية والدينية؛ لضمان مرور العملية الانتخابية بسلام ودون أي عقبات، ومنع تكرار السيناريوهات الدامية في الدول العربية داخل الجزائر.

ويعاني الرئيس الجزائري من آثار جلطة دماغية أُصيب بها في عام 2013، في حين يثير وضعه الصحي كثيراً من السجالات السياسية، ازدادت حدّتها مع إعلانه الترشح لولاية رئاسية خامسة، في فبراير الماضي، وخوض الانتخابات المقرر إجراؤها في أبريل المقبل.

وتشهد الجزائر تظاهرات مستمرة منذ أن أعلن بوتفليقة، في 10 فبراير الماضي، ترشحه للانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها في أبريل المقبل؛ تلبية لـ"مناشدات أنصاره"، متعهداً في رسالة وجّهها إلى الجزائريين بعقد مؤتمر للتوافق على "إصلاحات عميقة" في حال فوزه.

وأمس الجمعة، خرجت تظاهرات واسعة في مختلف أرجاء البلاد ضد ترشح بوتفليقة، الذي يحتفل اليوم السبت بعيد ميلاده الـ82، وأعلن فيها عن وفاة شخص وإصابة واعتقال عشرات آخرين، في حين أطلقت السلطات سراح عدد من الصحفيين لتهدئة الشارع.

وأعلنت قوى معارِضة "دعمها الاحتجاجات الشعبية السلمية"، ودعت السلطات إلى "التعامل بإيجابية مع مطالب المحتجين قبل فوات الأوان".

مكة المكرمة