مصريون يثيرون الشغب في الكويت.. و"الداخلية" تسيطر وتحذر

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/5PzdMY

مخالفو الإقامة من أبناء الجالية المصرية هاجموا حكومة بلادهم

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 04-05-2020 الساعة 04:44

وقت التحديث:

الاثنين، 04-05-2020 الساعة 16:17

- ما الذي حدث في مركز إيواء الوافدين المصريين في الكويت؟

العشرات من المصريين المخالفين لقانون الإقامة والموجودين داخل مركز للإيواء أثاروا حالة من الشغب حيث تدخل الأمن للسيطرة عليهم.

- لماذا غضب الوافدون المصريون؟

السلطات المصرية لم تستجب لمطالبهم منذ ثلاثة أسابيع بالسماح بعودتهم إلى بلادهم.

- ما موقف القاهرة من أحداث الشغب؟

السفارة المصرية تقدمت باعتذار عما صدر من أعمال شغب، وأكدت أنها ستتخذ إجراءات جادة لحل هذه المشكلة.

أثار العشرات من المصريين المخالفين لقانون الإقامة في الكويت والموجودين داخل مركز للإيواء في منطقة كبد، فجر اليوم الاثنين، حالة من الشغب، وقد حاول البعض مهاجمة قوات الأمن، وهو ما دفعها إلى إطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريقهم، في حين تقدمت السفارة بالمصرية بالاعتذار للداخلية الكويتية.

وقالت وزارة الداخلية، في بيان لها، إن الأجهزة الأمنية المعنية "قامت بفض الشغب والفوضى التي قام بها عدد من الجالية المصرية الموجودين في مراكز الإيواء المخصصة لهم، مطالبين السلطات المصرية بالاستجابة لطلب عودتهم إلى بلادهم".

وأضافت أنه "فور حدوث الشغب والفوضى تدخل رجال الأمن وتمت السيطرة عليهم وضبط عدد منهم وتحويلهم إلى جهة الاختصاص لاتخاذ الإجراءات القانونية بحقهم، كما حضر ممثلون من السفارة جمهورية مصر العربية وأبلغوا رعاياهم بأنه سوف تبدأ السفارة المصرية بإعداد جداول رحلات العودة وإجلائهم إلى بلادهم هذا الأسبوع؛ لجميع مخالفي الإقامة وفق الإجراءات المتبعة والبروتوكولات الخاصة بعملية الإجلاء".

وذكر بيان الداخلية أن السفارة المصرية تقدمت باعتذار عما صدر من أعمال شغب داخل مواقع الإيواء، وأكدت أنها ستتخذ إجراءات جادة لحل هذه المشكلة.

وأكدت الداخلية أن التعليمات الصادرة لرجال الأمن "واضحة وصريحة وتنص على التعامل بحزم مع مثيري الشغب"، مشيرة إلى أن "الأجهزة الأمنية لن تسمح بالفوضى أو بتجاوز القانون". داعية جميع المخالفين في مراكز الإيواء إلى الالتزام بالقانون، مؤكدة في الوقت ذاته أنها ستتخذ أقصى الإجراءات القانونية المتبعة مع المخالفين للقوانين.

وتداول نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو تظهر قيام العشرات من المصريين المخالفين للإقامة بالتجمهر ومحاولة الاعتداء على الأجهزة الأمنية الكويتية.

بدوره شدد وزير الداخلية الكويتي، أنس الصالح، على أن "من يحاول المس بأمن الكويت سيتم الوقوف له"، مشيداً بالجهود التي قامت بها الأجهزة الأمنية في بسط الأمن.

ونقلت صحيفة "القبس" المحلية عن مصادر أمنية أن المخالفين -الذين يوجدون منذ أكثر من 3 أسابيع داخل مراكز الإيواء- تجمعوا وطالبوا بسرعة إنهاء إجلائهم، ورددوا هتافات تندد بتعامل حكومتهم معهم.

وأكدت المصادر أن ترحيلهم إلى دولهم لا دخل للكويت به، والتأخير عائد إلى إغلاق المجال الجوي المصري وعدم وجود رحلات طيران لنقلهم.

وشددت المصادر على أن "أمن الكويت خط أحمر، والتعليمات الصادرة لرجال الأمن واضحة وصريحة وتنص على التعامل بحزم مع مثيري الشغب".

كذلك أكدت مصادر مطلعة أن وزارة الخارجية ستجتمع مع سفير مصر، طارق القوني، اليوم، لحث الجانب المصري على ضرورة تهدئة أبناء الجالية في البلاد وعدم تكرار ما حدث من فوضى.

وبينت المصادر أن الخارجية ستطالب القوني بضرورة التوضيح لمخالفي الإقامة من الجالية المصرية بأن استئناف عملية الإجلاء قريبة وستشمل جميع الفئات دون أي تأخير.

أما وكالة الأنباء الكويتية فنقلت على لسان القوني قوله: إن "رحلات إجلاء مخالفي الإقامة تبدأ الأسبوع الجاري؛ وأولاها للنساء والأطفال، ثم تتوالى لنقل جميع المخالفين".

مكة المكرمة