مصر: إطلاق سراح قيادي بتحالف دعم الشرعية

يعرف عن جاهين أنه أحد أبرز المتهمين باغتيال أنور السادات أيضاً

يعرف عن جاهين أنه أحد أبرز المتهمين باغتيال أنور السادات أيضاً

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 07-09-2015 الساعة 08:27


أطلقت السلطات المصرية، مساء الأحد، سراح نائب رئيس الحزب الإسلامي (تحت التأسيس)، صالح جاهين، بعد اعتقال دام نحو عامين.

وقال مصدر مقرب، فضَّل عدم ذكر اسمه: إن "أحد قادة الحزب الإسلامي، المهندس صالح جاهين، بات حراً بعد حبسه احتياطياً لمدة 20 شهراً"، وفق ما نقلت وكالة الأناضول.

وكان جاهين أحيل للنيابة المصرية بتهمة "الانضمام لجماعة محظورة، ومحاولة قلب نظام الحكم، والتحريض على العنف".

وأكد المصدر أن "جاهين عاد إلى منزله بمنطقة صفط اللبن بالجيزة (إحدى محافظات إقليم القاهرة الكبرى)، مساء أمس الأحد، بعد إطلاق سراحه"، موضحاً أنه "ظل محتجزاً طوال أسبوعين في قسم شرطة بولاق الدكرور بالجيزة، رغم انتهاء كافة الإجراءات اللازمة للإفراج عنه".

وجاهين أحد أبرز قيادات "تحالف دعم الشرعية" المعارض للسلطة الحالية برئاسة عبد الفتاح السيسي الذي أطاح بمحمد مرسي، أول رئيس مدني منتخب ديمقراطياً في مصر، وألقت قوات الأمن المصرية القبض على جاهين قبل نحو 20 شهراً، بتهمة "الانضمام لكيان محظور".

ويشار إلى أن جاهين هو المتهم رقم 8 في قضية اغتيال الرئيس الأسبق محمد أنور السادات، في أكتوبر/ تشرين الأول عام 1981، حيث قضي في السجن أكثر من 26 عاماً إلى أن تم الإفراج عنه في عام 2007.

كما يذكر أن "تحالف دعم الشرعية" تم تأسيسه مع بدء الاعتصام في ميداني "رابعة العدوية" (شرق القاهرة) و"نهضة مصر" بالجيزة، نهاية يونيو/ حزيران 2013، واستمر بعد فض الميدان في 14 أغسطس /آب من العام ذاته ومستمر حتى الآن.

وضم التحالف حين تم تأسيسه 16 حزباً وحركة شبابية ونسائية أبرزها: حزب "البناء والتنمية"، وحزب "الوطن" (منسحب)، وحزب "الأصالة" السلفي، و"الوسط" (منسحب)، و"حزب الحرية والعدالة" (الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين) الذي تم حله بقرار قضائي، والجبهة السلفية (منسحبة).

مكة المكرمة