مصر.. السلطات تسمح بزيارتين لمرسي في السجن

أول زيارة لمرسي في 2018
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/6BR7Xy

أطيح بمرسي وهو أول رئيس مدني منتخب في 2013

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 05-10-2018 الساعة 09:13

قال رئيس هيئة الدفاع عن محمد مرسي، أول رئيس مدني منتخب ديمقراطياً بمصر، إن السلطات سمحت بزيارتين له، إحداهما تمت قبل أسبوعين ولم يعلن عنها، والثانية ستكون في خلال الفترة المقبلة، دون تحديد موعد.

وبحسب وكالة الأناضول، أوضح عبد المنعم عبد المقصود، مساء أمس الخميس، أن أسرة مرسي قامت قبل أسبوعين بزيارته في محبسه بسجن طرة، جنوبي القاهرة.

وكشف أن زيارة الأسرة شملت زوجة مرسي نجلاء علي، وأبناءه عمر وعبد الله وأحمد وابنته الشيماء، مشيراً إلى أن هناك أفراداً من أسرته يلتقون والدهم للمرة الأولى منذ 5 سنوات، مثل أحمد.

عبد المقصود بين أن هيئة الدفاع عن مرسي استطاعت، أيضاً، الحصول على موافقة من محكمة مصرية تنظر إحدى قضايا الرئيس السابق بزيارته في محبسه، مؤكداً أن الزيارة ستتم في خلال الفترة المقبلة.

وتحفظ المحامي على تحديد موعد بعينه لتلك الزيارة أو تقديم تفاصيل أكثر بشأنها.

من جانبه قال أحمد، النجل الأكبر لـ"مرسي" والمتحدث باسم أسرته: إن "حالة الوالد جيدة، ومعنوياته قوية، وثابت على مواقفه"، مشيراً إلى أن الزيارة استغرقت 25 دقيقة بحضور أفراد الأسرة.

ودعا إلى ضرورة الاهتمام بشق الرعاية الصحية لوالده.

وبذلك يكون مرسي حصل على 4 زيارات في محبسه، منذ الإطاحة به من الحكم صيف 2013، بعد نحو عام من توليه المنصب.

أول تلك الزيارات جرت في محبسه بسجن برج العرب (شمال)، في نوفمبر 2013 لهيئة دفاعه وللأسرة.

وفي 2017، كانت هناك زيارتان؛ أولاهما في يونيو وشملت زوجته ونجلته الشيماء، ومحاميه عبد المنعم عبد المقصود، والثانية كانت للأخير في نوفمبر الماضي. في حين تعد الزيارة الأخيرة هي الأولى لمرسي في 2018.

ولم تعلن السلطات المصرية عن الزيارة التي جرت لمرسي مؤخراً، ولا الزيارة المرتقبة لمحاميه، غير أنه حسب لائحة السجون، من حق أي سجين أن يتمتع بزيارة مرة على الأقل كل شهر ميلادي، في حين قالت أسرة مرسي مراراً إنها اعتادت أن يتم منعها من زيارته، واتجهت للقضاء المصري لمحاولة إتمام الزيارة.

مكة المكرمة