مصر: المفاوضات مع إثيوبيا حول سد النهضة إيجابية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/92Mp5r

شكري: مصر تسعى للتوصل إلى اتفاق متوازن

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 07-11-2019 الساعة 19:10

قال وزير الخارجية المصري، سامح شكري، في أعقاب الاجتماعات التي عُقدت في واشنطن حول سد النهضة الإثيوبي برعاية أمريكية وبمشاركة رئيس البنك الدولي، إن الاجتماعات أسفرت عن نتائج إيجابية من شأنها أن تضبط مسار المفاوضات وتضع له جدولاً زمنياً واضح ومحدد.

ومن المقرر، حسبما ورد في بيان الخارجية المصرية، أن يتم عقد 4 اجتماعات عاجلة للدول الثلاث على مستوى وزراء الموارد المائية، وبمشاركة ممثلي الولايات المتحدة والبنك الدولي؛ تنتهي بالتوصل إلى اتفاق حول ملء وتشغيل سد النهضة خلال شهرين، بحلول 15 يناير المقبل.

وبحسب بيان للخارجية المصرية فإن هذه الاجتماعات تشمل اجتماعين في واشنطن بدعوة من وزير الخزانة الأمريكي، ستيفن منوشين؛ لتقييم التقدم المحرز في هذه المفاوضات.

وثمّن وزير الخارجية المصري ما وصفه بـ"الدور البناء" لوزير الخزانة الأمريكي، والاهتمام الذي أولاه لهذا الموضوع، ورئاسته للاجتماع الذي عقد مع وزراء الدول الثلاث.

وأكد وزير الخارجية المصري خلال الاجتماعات المكثفة التي عقدت أن "مصر تسعى للتوصل إلى اتفاق متوازن يمكّن إثيوبيا من تحقيق الغرض من سد النهضة، وهو توليد الكهرباء، دون المساس بمصالح مصر المائية وحقوقها، وأن مياه النيل هي مسألة وجودية بالنسبة لمصر".

جدير بالذكر أن الخلاف الدبلوماسي تصاعد في الأيام الأخيرة بين القاهرة وأديس أبابا حول سد النهضة الإثيوبي الكبير على النيل الأزرق، بالإضافة إلى الخطاب العنيف بين الطرفين، الأمر الذي دفع الولايات المتحدة إلى تقديم عرض وساطة.

وقال رئيس الوزراء الإثيوبي، آبي أحمد، في أكتوبر الماضي، إن بلاده لن تتوقف عن إكمال السد، مهدداً مصر بأن بلاده يمكنها تجنيد الملايين لمواجهتها.

وتشعر القاهرة بالقلق من أن المشروع الذي يقع بالقرب من الحدود مع إثيوبيا والسودان، واكتمل 70٪ منه بالفعل، سيحد من حصتها النادرة أساساً من مياه نهر النيل.

مكة المكرمة