مصر تسلم حماس رسالة "إسرائيل": تصعيد قادم على غزة والرد قاسٍ

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GA5JAB

جيش الاحتلال يستعد لشن حملة عسكرية على غزة..

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 25-03-2019 الساعة 12:55

أكد مسؤول مصري رفيع المستوى في وزارة الخارجية، أن التطورات الأمنية الحاصلة في قطاع غزة تتجه نحو مرحلة خطيرة قد تصل لتصعيد كبير.

وقال في تصريح خاص لـ"الخليج أونلاين"، اليوم الاثنين: إن "هناك اتصالات مكثفة يُجريها الوسيط المصري مع الجانب الإسرائيلي، ومسؤولي وقادة فصائل المقاومة في قطاع غزة، ومن بينهم حركتا حماس والجهاد الإسلامي، لمحاولة التهدئة وتجنب جولة تصعيد جديدة".

وفجر اليوم، قصفت مدفعية الاحتلال الإسرائيلي موقعي رصد يتبعان حركة "حماس" شمالي قطاع غزة، في حين زعم جيش الاحتلال سقوط صاروخ على "تل أبيب"، أدى إلى وقوع إصابات.

وقرر الاحتلال فرض إغلاق شامل على قطاع غزة، إضافة إلى تعزيز قواته العسكرية على حدود القطاع. وحسب "يديعوت أحرونوت" العبرية، فإن الجيش الإسرائيلي استدعى لواءين إلى محيط القطاع، للعمل تحت قيادة فرقة غزة، لافتةً إلى استدعاء عدد من جنود الاحتياط.

وأضاف المسؤول المصري: "للأسف، حتى هذه اللحظة لم يحدث أي تقدم في تلك الاتصالات، والمؤشرات كافة تؤكد أن الجانب الإسرائيلي قد أعطى الضوء الأخضر لقواته العسكرية بالتجهيز لرد قوي وقاسٍ على قطاع غزة خلال الساعات القليلة المقبلة".

وتابع المسؤول المصري: "أبلغنا حركة حماس، في رسالة خاصة، اليوم، أن إسرائيل قد قررت التصعيد على قطاع غزة، وأن الرد قد يتسع أكثر من أي جولة عسكرية سابقة، وقد يصل لأيام ولن يكون محدوداً، إضافة إلى إغلاق المعابر الحدودية كافة مع غزة".

ولفت في ختام تصريحه، إلى أن "الساعات المقبلة ستكون حساسة للغاية، وفي حال لم ننجح في التهدئة والوصول إلى نقاط توافق بين فصائل المقاومة بغزة ودولة الاحتلال، فأعتقد أن الأوضاع ستتدهور وتتدحرج نحو مرحلة تصعيد كبيرة".

وعلم "الخليج أونلاين" أن العشرات من المسؤولين الأجانب العاملين في مؤسسات دولية خدماتية وإنسانية بمدينة غزة قد غادروا القطاع بسياراتهم التي تحمل شعار الأمم المتحدة "UN"عبر معبر بيت حانون شمالي القطاع؛ خشية تصعيد إسرائيلي محتمل في الساعات المقبلة.

الاكثر قراءة

مكة المكرمة