مصر تفرض رسوم تأشيرة على مواطني دول الخليج

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/NxXXRA

هناك إعفاء من الرسوم للمسافرين إلى مدن سياحية معينة

Linkedin
whatsapp
الخميس، 18-06-2020 الساعة 15:37

ما قيمة الرسوم التي فرضتها مصر؟

لم تحدد تماماً، ولكن مصر سبق أن فرضت 25 دولاراً على الزائرين غير المعفيين من رسوم التأشيرة.

ما البلد الخليجي الذي كانت مصر تطلب من مواطنيه تأشيرة برسوم؟

قطر، منذ يوليو 2017 بعيد اندلاع الأزمة الخليجية.

أعلنت السلطات المصرية فرض رسوم تأشيرة دخول على مواطني دول مجلس التعاون، اعتباراً من تاريخ 18 يونيو الجاري، في ظل الأزمات الاقتصادية التي جلبها تفشي وباء فيروس كورونا المستجد محلياً وعالمياً.

ونقلت جريدة "الوقائع" المصرية المعنية بنشر القرارات الوزارية، يوم الأربعاء، قرار وزير الداخلية اللواء محمود توفيق، بتحصيل رسم تأشيرة الدخول من مواطني دول مجلس التعاون الخليجي (السعودية، والإمارات، البحرين والكويت، وسلطنة عمان)، فضلاً عن قطر المطبق على مواطنيها هذا الإقرار منذ العام 2017.

ولم يحدد القرار الرسمي قيمة الرسم المفروض على مواطني دول المجلس مقابل حصولهم على التأشيرة، لكن مصر فرضت منذ العام الماضي تحصيل 25 دولاراً من الزائرين غير المعفيين مقابل الحصول على تأشيرة دخول للسائحين مقابل سفرة واحدة، و60 دولاراً لعدة سفرات.

وأصدر الوزير المصري قراراً آخر بأن يُعفى من رسم تأشيرة الدخول السائحون القادمون للبلاد على متن الطيران المباشر إلى مدن ومنتجعات 3 محافظات سياحية؛ وهي "جنوب ​سيناء​ ومطروح و​البحر الأحمر"​، وذلك حتى 31 أكتوبر 2020.

يشار إلى أنه في 17 يوليو 2017، بعد نحو شهر ونصف من اندلاع الأزمة الخليجية، فرضت القاهرة تأشيرة دخول مسبقة على المواطنين القطريين، إعمالاً لمبدأ المعاملة بالمثل.

واندلعت الأزمة الخليجية مع إعلان السعودية والإمارات والبحرين ومصر قطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر، وفرضت عليها حظراً برياً وبحرياً وجوياً؛ بزعم دعمها للإرهاب وعلاقاتها مع إيران، وهو ما نفته الدوحة تماماً واعتبرته محاولة للنيل من سيادتها وقرارها الوطني.

وتؤكد الدوحة أن حل الأزمة الخليجية يكمن بالجلوس على طاولة واحدة والحوار من دون أي شروط مسبقة، وهو ما تحاول الكويت التوسط لإتمامه.

وتعاني مصر وضعاً اقتصادياً متفاقماً منذ عام 2013، في ظل ازدياد الديون الخارجية، ازدادت آثاره مع تفشي وباء كورونا وتوقف حركة الطيران والسياحة والاستثمارات.

مكة المكرمة