مصر تنهي عاماً وتستقبل آخر بحفلة إعدامات غير مسبوقة

24 حكماً بالإعدام تم تنفيذها خلال فترة حكم السيسي

24 حكماً بالإعدام تم تنفيذها خلال فترة حكم السيسي

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 02-01-2018 الساعة 12:28


افتتحت السلطات المصرية العام الجديد بتنفيذ حكم الإعدام بحق 4 متّهمين، وذلك بعدما حفل الشهر الأخير من العام الفائت بإصدار وتنفيذ عدد كبير من أحكام الإعدام، في ظل توتّر أمني وسياسي ملحوظ يجتاح البلاد، مع اقتراب الانتخابات الرئاسية المقرّر إجراؤها خلال الربع الأول من هذا العام.

وعلى عكس سابقيه من شهور العام الماضي، كان ديسمبر 2017 الأوفر حظاً في إصدار وتنفيذ أحكام الإعدام؛ حيث تم تنفيذ 6 أحكام (22 متهماً)، وإحالة 15 حكماً آخر (15 متهماً) إلى مفتي البلاد للنظر في أحقيّة تنفيذ الإعدام بحق المتهمين في هذه القضايا.

وبموجب الدستور المصري، فإن رأي المفتي استشاري وليس ملزماً في هذه الأحكام.

وخلال الشهر نفسه، رُفضت الطعون المقدمة من 36 متهماً على أحكام إعدامهم، كما صدّقت محكمة الإسكندرية العسكرية، شمالي البلاد، خلال الشهر نفسه، على حكم بإعدام 14 مدنياً بتهمة الانتماء لجماعة محظورة (الإخوان المسلمين).

وتقول منظمات حقوقية محلية ودولية، إن المدانين بهذه الأحكام لم يحظوا بمحاكمات عادلة، خصوصاً أولئك الصادرة بحقهم أحكام من هيئات عسكرية.

وبلغ عدد أحكام الإعدام التي نُفّذت منذ وصول عبد الفتاح السيسي للحكم، في يونيو 2014، 24 حكماً، وهو العدد الأكبر في تاريخ مصر خلال أقل من أربع سنوات، وفق إحصاءات.

اقرأ أيضاً :

مصر.. إعدام 4 مدانين بقضية "إستاد كفر الشيخ"

- تنديد

مدير الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، جمال عيد، علّق على إعدام المتهمين الأربعة بقضية "استاد كفر الشيخ" قائلاً: إن "السلطات تجاهلت أدلّة تبرّئ المتهمين الذين تم إعدامهم، والتي نشرتها واحدة من الصحف المؤيدة للنظام، قبل 5 شهور".

وكتب عيد على حسابه في موقع تويتر: "مصر تتربّع على رأس قائمة الدول الأعلى حبساً للصحفيين. مصر من الأكثر استخداماً للحبس الاحتياطي كعقوبة. مصر تتقدّم بسرعة في قائمة الدول الأكثر إعداماً".

- تنفيذ

وصباح الثلاثاء 2 يناير 2017، كانت مصر على موعد مع تنفيذ حكم إعدام جديد بحق 7 أشخاص أُدينوا بالتورّط في تفجير استاذ ملعب كرة في مدينة الشيخ شمالي البلاد، عام 2015، وهو التفجير الذي أدّى إلى وقوع 3 قتلى وإصابة 2 آخرين، وجميعهم من طلاب الكلية الحربية.

وكانت منظمة هيومن رايتس مونيتور الحقوقية، أصدرت بياناً، الاثنين 1 يناير 2017، قالت فيه إن لديها ملعومات بأن حكماً بالإعدام سينفّذ بحق المتّهمين في قضية "استاد كفر الشيخ"، محذّرة من إهدار مزيد من الدماء.

وأضافت المنظمة: "في ظل كافة الانتهاكات التي تقوم بها السلطات المصرية، وتنفيذ أحكام الإعدام بحق مدنيين في محاكم عسكرية ظالمة، تحذّر هيومن رايتس مونيتور السلطات المصرية من تنفيذ المزيد من أحكام الإعدام وإهدار حياة المزيد من الأبرياء".

وطالبت المنظمة الأمم المتحدة، وكافة منظمات المجتمع الدولي، بالضغط من أجل إنهاء كافة أحكام الإعدام الصادرة من محاكم ظالمة تطلق أحكاماً عشوائية تجاه الأبرياء وتهدر أرواحهم.

وفي تعليقه على تنفيذ الحكم، قال عبد الفتاح فايد، مدير الملف المصري في شبكة الجزيرة الإعلامية، إن الإعدامات باتت بالجملة وبلا رحمة، وفي ظل محاكمات غير مسبوقة شكلاً ومضموناً. وأضاف عبر حسابه على فيسبوك: "نظام أمِنَ المعارضة فطغى وتجبّر. الإعدام لن يوقف نزيف الدم وهم يعلمون ذلك".

والثلاثاء 26 ديسمبر 2017، أعدمت السلطات 15 شخصاً (بينهم 4 أشقاء)، أُدينوا في القضية المعروفة إعلامياً بـ "الهجوم على كمين الصفا العسكري"، والتي تقع في مدينة العريش بمحافظة شمال سيناء، عام 2013، بعد أن تم رفض النقض، وأُيّد حكم الإعدام عليهم، في يوم 13 نوفمبر 2017.

وأسندت النيابة للمتهمين أنهم "ارتكبوا عمداً مع سبق الإصرار والترصّد تنفيذ هجوم مسلّح على ضباط وجنود، وعقدوا العزم وبيّتوا النية على قتل أي شخص ينتمي للقوات المسلحة دون تمييز، وأعدّوا لذلك أسلحة نارية".

وقد أثار خبر إعدامهم الكثير من ردود الفعل الغاضبة، خاصة من الجهات الحقوقية ومنظمات المجتمع المدني، وأبرزها بيان الائتلاف المصري لوقف تنفيذ عقوبة الإعدام، والذين وصفوا تنفيذ تلك الأحكام بأنه مخالف للعدالة والقانون.

وبعد ثلاثة أيام من تنفيذ الحكم، هاجم مسلحان، الجمعة 29 ديسمبر 2017، كنيسة القديس مار مينا، في مدين حلوان جنوبي القاهرة، فأوقعا 9 قتلى و5 مصابين.

وقال ضابط شرطة مكلّف بتأمين إحدى كنائس القاهرة، لـ "الخليج أونلاين": "نتوقع العديد من الهجمات على الكنائس خلال احتفالات عيد الميلاد" (توافق 7 يناير من كل عام). وأضاف الضابط الذي رفض ذكر اسمه: "تنفيذ الإعدام من وجهة نظرنا كضباط بات مقدمة طبيعية لوقوع كارثة لا نعلم تحديداً من يقف وراءها. الأمور لم تعد مفهومة لأحد".

اقرأ أيضاً :

مصر.. حكم بإعدام 11 شخصاً بعد يوم من تنفيذه بحق 15 آخرين

- أحكام بالإعدام

والأربعاء 27 ديسمبر، تم تأجيل الاستشكال المقدم في قضيه قتل الحارس بالمنصورة إلى 29 مارس لعام 2018، وهذا بعدما أيدت محكمة النقض، يوم الأربعاء 7 يونيو، برئاسة المستشار مجدي أبو العلا، أحكام الإعدام لـ 6 متهمين.

والخميس 14 ديسمبر 2017، أيّدت محكمة النقض (أعلى محكمة في البلاد) إعدام 3 متهمين في قضية قتل محمد محمود السيد، نجل المستشار محمود السيد المورلي، رئيس محكمة بالمنصورة، بعد رفض الطعن المقدم منهم.

كما قضت المحكمة العسكرية المصرية، الاثنين 1 يناير لعام 2018، بإعدام محمد جمال الدين مصطفى، في قضية "الهجوم على سفارة النيجر"، التي وقعت في يوليو 2015، والتي ضمّت 35 متهماً آخرين حصلوا على أحكام متفاوتة؛ بين السجن المؤبّد (25 عاماً) والسجن 3 سنوات.

ووجّهت للمتهمين جرائم الانضمام لجماعة أُسّست على خلاف القانون، وحيازة أسلحة وذخائر، وقتل رقيب شرطة، وتشكيل خلية إرهابية استهدفت السلطات القضائية وأفراد الشرطة.

والخميس 7 ديسمبر 2017، قضت محكمة جنايات القاهرة بإعدام 13 شخصاً في القضية المعروفة بقضية "أجناد مصر"، بعدما وُجّهت لهم تهم القتل العمد، والشروع في القتل، وحيازة أسلحة نارية وذخيرة، والانضمام لجماعة أُسّست على خلاف القانون، وحيازة مواد مفرقعة، والتحريض ضد مؤسسات الدولة، وتخريب الممتلكات العامة والخاصة.

والأحد 17 ديسمبر 2017، قضت المحكمة العسكرية بالإسكندرية، شمالاً، بتصديق حكم الإعدام على 14 متهماً في القضية 108 عسكرية، بعدما أسندت النيابة إليهم ارتكاب حزمة جرائم؛ منها الانضمام إلى جماعة محظورة، والاتفاق على ارتكاب أعمال قتل وتخريب.

والثلاثاء 19 ديسمبر2017، أحالت محكمه جنايات القاهرة 21 متهماً إلى المفتي؛ لاتهامهم في قضية "خلية دمياط الإرهابية"، وحدّدت جلسة 22 فبراير 2018 للنطق بالحكم.

والأربعاء 27 ديسمبر 2017، قضت المحكمة العسكرية بإعدام 9 أشخاص في قضيّة "أنصار بيت المقدس-3"، والتي تعود للعام 2016. وفي اليوم نفسه أحالت محكمة جنايات بلبيس في محافظة الشرقية، شرقي البلاد، أوراق 3 متهمين (2 منهم غيابياً) للمفتي، في القضية رقم (63807) لسنة 2015.

ووفق القانون المصري، فإنه متى صار الحكم بالإعدام نهائياً ترفع أوراق المدان فوراً إلى رئيس الجمهورية بواسطة وزير العدل، وينفذ الحكم الصادر بالإعدام إذا لم يصدر الأمر بالعفو، أو بإبدال العقوبة خلال 14 يوماً.

مكة المكرمة