مصر تواصل ضرباتها على ليبيا بإشراف مباشر من حفتر

تعرضت مدينة درنة لخمس غارات جوية من قبل سلاح الجو المصري

تعرضت مدينة درنة لخمس غارات جوية من قبل سلاح الجو المصري

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 30-05-2017 الساعة 10:11


أعلنت مصر عزمها الاستمرار في الضربات الجوية على مواقع تقول إنها لعناصر "إرهابية" في ليبيا، ممن دبروا ونفذوا هجوم المنيا الذي قُتل فيه مسيحيون مصريون الجمعة الماضي.

وقال المتحدث باسم الجيش المصري العقيد أركان حرب تامر الرفاعي، في بيان له، مساء الاثنين: "إن كل من يخطط للإرهاب ضد مصر ليس آمنا أيّاً كان موقعه أو مسماه".

وأضاف: "إن أي قوى تمول الإرهاب أو تدعمه ستنال عقابها في أي مكان"، مشدداً على أنه "لم يتم إعلان توقف العمليات العسكرية ضد مواقع تدريب الإرهابيين".

وأشار المتحدث باسم الجيش المصري إلى أن "القوات لا تستهدف فريقاً بعينه فلا فرق بين التنظيمات الإرهابية أياً كانت مسمياتها، فجميعها أسماء للأيديولوجية التكفيرية نفسها".

اقرأ أيضاً:

واشنطن تايمز: تنظيم الدولة يمد مخالبه إلى جنوب شرقي آسيا

وفي سياق متصل، جددت قوات جيش حكومة طبرق دعمها للضربات التي ينفذها سلاح الجو المصري على مواقع بمدينة درنة (شرقي ليبيا)، والمستمرة لليوم الرابع، مبينة أن المشير خليفة حفتر، قائد الجيش الوطني الليبي، يشرف على تلك العمليات بنفسه.

وأوضح العقيد أحمد المسماري، المتحدث باسم القيادة العامة للقوات المسلحة العربية الليبية، في بيان له، مساء الاثنين: "يقوم سلاح الجو الليبي بعملية مشتركة مع سلاح الجو المصري، يستهدف فيها مواقع لتنظيم القاعدة في ليبيا".

وأشار إلى أن "سلاحي الجو الليبي والمصري يقومان بتلك العمليات، بإشراف مباشر من القائد العام خليفة حفتر في غرفة عمليات مشتركة".

وتدعم مصر القائد العسكري خليفة حفتر الذي يقاتل ما يطلق عليه "الجيش الوطني الليبي" بقيادته، جماعات يصفها بـ"المتشددة" ومقاتلين آخرين في بنغازي ودرنة منذ أكثر من عامين.

وكانت مصادر محلية متطابقة من مدينة درنة الليبية، أكدت تعرض المدينة لخمس غارات جوية من قِبل سلاح الجو المصري، مساء الاثنين، مخلفةً أضراراً مادية فقط دون وقوع أي خسائر في الأرواح.

ومنذ الجمعة الماضي، تواصل مصر شن غارات جوية ضد مواقع بدرنة، على خلفية مقتل 29 شخصاً من مسيحييها هاجمهم مسلحون بإطلاق النيران على حافلة كانت تقلهم في محافظة المنيا (وسط).

وفي وقت سابق، اتهم المتحدث باسم مجلس شورى مجاهدي درنة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، بأنه "يترك تنظيم الدولة الذي نفذ عملية المنيا، وينفذ مآرب اللواء المتقاعد خليفة حفتر في ليبيا"، في إشارة إلى التحالف القائم بين الطرفين، كما قال: إن "العالم كله يعرف أن درنة هي التي حاربت تنظيم الدولة وطردته بعد معارك استمرت ثمانية أشهر".

مكة المكرمة