مصر.. حزب الوسط يبحث تجميد نشاطه بعد توقيف أمينه العام

أمين عام حزب الوسط محمد عبد اللطيف

أمين عام حزب الوسط محمد عبد اللطيف

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 24-01-2018 الساعة 19:01


أعلن حزب الوسط الإسلامي المعارض في مصر، الأربعاء، أنه يبحث تجميد نشاطه الحزبي بعد توقيف أمينه العام.

وأفاد في بيان، أن السلطات الأمنية اعتقلت "أمين عام الحزب، محمد عبد اللطيف، الاثنين، من منزله في مدينة الشيخ زايد (غرب القاهرة)، قبل أن تأمر النيابة العامة بحبسه 15 يوماً على ذمة التحقيق".

وأضاف أنه "ينظر بقلق لاعتقال أمينه العام، واستمرار اعتقال رموز آخرين من الحزب؛ مثل نائب رئيس الحزب عصام سلطان، والأمين العام المساعد، حسام خلف وزوجته (علا يوسف القرضاوي، ابنة رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين)، وآخرين".

واعتبر حزب "الوسط" أن "المناخ العام في مصر أصبح غير مواتٍ لممارسة العمل العام والسياسي".

اقرأ أيضاً :

اعتقال عنان واستبعاده من الانتخابات وحظر نشر التحقيقات

وكشف الحزب أنه "سيعقد اجتماعاً قريباً لهيئته العليا للنظر في أمر تجميد نشاطه".

ونقلت وكالة الأناضول عن أحمد أبو العلا ماضي، محامي الحزب، قوله: إن "الحزب لم يعرف بعد سبب القبض على أمينه العام، حيث إنه لم يحضر معه محامٍ أثناء التحقيق".

وتتهم أحزاب ليبرالية وإسلامية معارضة النظام الحاكم في مصر بالتضييق على العمل العام والسياسي، في مقابل تصريحات رسمية متكرّرة عن إتاحة كل الفرص والحقوق للجميع وفق القانون.

وتشهد مصر، في مارس المقبل، انتخابات رئاسية أعلن الرئيس، عبد الفتاح السيسي، اعتزامه الترشّح فيها لنيل فترة رئاسية ثانية من أربع سنوات.

وقرّرت الهيئة الوطنية للانتخابات، الثلاثاء، استبعاد اسم رئيس الأركان الأسبق، الفريق سامي عنان، من قاعدة الناخبين؛ "لكونه لا يزال يحتفظ بصفته العسكرية"، ما يعني عدم أحقيّته في خوض الانتخابات الرئاسية، التي كان قد أعلن قبل أيام اعتزامه الترشح إليها.

مكة المكرمة