مصر.. خالد علي يستقيل من حزبه رغم تبرئته من "فتاة الإيميل"

خالد واجه حملة شرسة خلال العامين الماضيين

خالد واجه حملة شرسة خلال العامين الماضيين

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 20-02-2018 الساعة 16:30


أعلن المحامي المصري خالد علي، استقالته من عضوية حزب العيش والحرية (تحت التأسيس)، واستقالته من عمله مستشاراً للمركز المصري للحقوق الاقتصادية والاجتماعية، على خلفية الاتهامات الموجهة له ولأفراد من حزبه بالتحرش بإحدى الفتيات، التي عُرفت إعلامياً بفتاة "الإيميل".

وقال علي، في بيان نشره على صفحته الرسمية بـ"فيسبوك"، الثلاثاء، إن لجنة التحقيق المستقلة التي طلب تشكيلها للتحقيق معه في الوقائع المنسوبة إليه، انتهت إلى أنه "لم يرتكب أي فعل أو لفظ يمثل سلوكاً جنسياً يمكن إدانته عليه".

ونقل المحامي المصري عن اللجنة قولها: "إن كل ما ذُكر في الإيميل بشأن الوقائع المدّعاة عليه، لا يمكن وصفه بالتحرش"، لافتاً إلى أن معرفته بفحوى هذا الإيميل صادمة ومفاجئة إلى أبعد مدى.

اقرأ أيضاً:

مصر.. خالد علي ينسحب والغموض يكتنف مصير "عنان"

وتابع علي، الذي أعلن منذ عدة أسابيع عدم نيته التقدم بأوراق ترشُّحه للانتخابات الرئاسية: "الصدمة لم تكن فقط من اسم صاحبته، ولكن كانت مما كُتب أيضاً، ومن تعمُّد تجاهُل بعض الوقائع، وذكْر وقائع غير حقيقية، وعرضها من خلال سياق يرسم صورة غير التي جرت تماماً، وربطها بواقعة أخرى، من شخص آخر، وفي وقت وظرف ومكان آخر، مما يُدخل الالتباس والدمج بين الواقعتين".

وأضاف: "مهما كان تعليقي على ما ذُكر بالإيميل، واتفاقي أو اختلافي معه بشأن ما تضمَّنه، فإن ذلك لا يعني تجاهلي مشاعر صاحبته ولا الصورة التي وَقَرَتْ في ذهنها، فمجرد تفكيرها هذا التفكير نحوي وكتابتها لإيميل يحمل هذا المضمون، يُلزمني بأن أقدم لها اعتذاراً عن هذا الألم الذي تعرضت له".

كما ناشد المحامي والحقوقي المعروف، رفاقه الذين استقالوا من الحزب أو جمّدوا عضويتهم به، العدول عن هذه القرارات، قائلاً: "لم يُجبرني أحد على أي إجراء، كما أعتذر عن (أي) خطأ في هذه الإجراءات، فما زال الحزب كياناً يبني آلياته وأدواته، ولن يثقلها إلا من خلال المعارك والتجارب التي يمر بها".

يشار إلى أن خالد واجه حملة شرسة خلال العامين الماضيين؛ بسبب تبنِّيه قضية جزيرتي تيران وصنافير، اللتين حصل على حكم نهائي من القضاء المصري ببطلان تنازل الحكومة عنهما للسعودية، فضلاً عما تعرّض له خلال عزمه الترشح للانتخابات المقررة في مارس المقبل.

مكة المكرمة