مطالب بسحب جائزة "نوبل" للسلام من رئيسة حكومة بورما

أون سان سو تشي الحاصلة على جائزة نوبل للسلام

أون سان سو تشي الحاصلة على جائزة نوبل للسلام

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 05-09-2017 الساعة 08:34


طالبت المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو)، لجنة جائزة "نوبل" بسحب جائزتها للسلام بشكل فوري من رئيسة وزراء ميانمار (بورما)، أون سان سو تشي، التي تسلمتها عام 1991، وذلك على خلفية عمليات القتل الجماعي التي تقوم بها حكومتها، بحق مسلمي الروهينغا.

وقالت المنظمة في بيان، الاثنين: إن "ما تقوم به سلطات ميانمار من جرائم بشعة ضد أقلية الروهنغيا المسلمة، بمعرفة رئيسة وزرائها وتأييدها، عمل يتناقض مع أهداف جائزة نوبل، ومع القانون الدولي وحقوق الإنسان".

واعتبرت المنظمة (مقرها الرباط) أن رئيسة وزراء ميانمار "فقدت بذلك الأهلية للجائزة".

وجددت الإيسيسكو دعوتها المجتمع الدولي لـ"التدخل العاجل لوقف هذه المجازر، والانتهاكات الخطيرة لحقوق الإنسان في ميانمار".

اقرأ أيضاً :

ميانمار تمنع دخول مساعدات أممية لمسلمي الروهينغا

وكانت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أعلنت، الاثنين، فرار أكثر من 87 ألفاً من الروهينغا من أراكان إلى بنغلاديش بسبب الانتهاكات الأخيرة بحقهم خلال الأيام الـ10 الأخيرة.

ومنذ 25 أغسطس الماضي، تتحدث وسائل إعلام عالمية عن قيام جيش ميانمار بعمليات تقترب من التطهير العرقي بحق الأقلية المسلمة الموجودة شمالي إقليم أراكان.

وأواخر أغسطس نقلت "بي بي سي"، عن المنظمة الدولية للهجرة في بنغلاديش، أن أكثر من 18 ألف شخص من مسلمي الروهينغا فروا عبر الحدود من ولاية راخين في ميانمار (بورما) في أقل من أسبوع؛ بسبب أسوأ اشتباكات عنيفة تشهدها البلاد.

وقال موظفو الإغاثة الذين يوفرون للفارين الغذاء والملاجئ المؤقتة إن عشرات من القادمين مصابون بجروح سببتها طلقات نارية.

وقدّر عدد الأشخاص الذين لا يزالون محاصرين في المنطقة غير المأهولة الواقعة بين بنغلاديش وميانمار بالآلاف.

وقالت المنظمة إن معظم الفارين من النساء والأطفال، وإنهم في حالة سيئة.

مكة المكرمة