مظاهرات ليلية في السودان.. و"الدعم السريع" يفرقها بالقوة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GpyQ1R

دعوات لمليونية في 30 يونيو

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 26-06-2019 الساعة 09:55

شهدت عدة مدن سودانية خروج مظاهرات ليلية، أمس الثلاثاء، للضغط على المجلس العسكري لتسليم السلطة إلى المدنيين، وسط استخدام قوات الدعم السريع للنار والغاز المسيل للدموع لتفريقها.

وخرجت مظاهرة في حي "بري" بالعاصمة الخرطوم، مطالبة بتسليم السلطة للمدنيين، حسبما نقلت وكالة الأناضول عن شهود عيان.

كما تظاهر العشرات من المواطنين في مدينة عطبرة بأحياء "الداخلة" و"الشرقي"، بذات المطالب الاحتجاجية، وفق نفس الشهود.

وفي السياق، قال حزب المؤتمر الشعبي السوداني المعارض، عبر صفحته على "تويتر": إن "قوات تابعة للدعم السريع أطلقت الأعيرة النارية والغاز المسيل للدموع لفض ندوة لقوى إعلان الحرية والتغيير بمدينة القضارف شرق البلاد".

وأضاف الحزب في تغريدة أخرى أن "جماهير الحارة السابعة بمدينة أم درمان بالعاصمة الخرطوم شهدت موكباً ليلياً يرفع نفس المطالب".

كما أفاد شهود عيان أن التظاهرات خرجت من أحياء ود نوباوي، والقلعة، والعمدة بالمدينة.

وذكر الحزب أيضاً أنّ لجان المقاومة في حي تكتوك بمدينة سنار خرجت بمظاهرة ليلية مطالبة بالتسليم الفوري للسلطة.

ويدعو الحزب المعارض لمليونية حاشدة في 30 يونيو الجاري، تشمل كل المحافظات والمدن في البلاد، تحت عنوان "خت العندك ما عندك ... شيل".

يونيو

من جانبها، أعلنت قوى الحرية والتغيير، في وقت سابق من أمس الثلاثاء، عزمها عقد ندوة لعدد من القيادات بينهم عضو وفد التفاوض مع المجلس العسكري مدني عباس مدني.

ومنذ أن انهارت المفاوضات الشهر الماضي، يتبادل المجلس العسكري الانتقالي و"قوى إعلان الحرية والتغيير"، إحدى قوى الحراك الشعبي، اتهامات بالرغبة في الهيمنة على أجهزة السلطة المقترحة خلال المرحلة الانتقالية.

وسقط 128 قتيلاً في فض قوات أمنية اعتصاماً أمام مقر القيادة العامة للجيش بالخرطوم، في 3 يونيو الجاري، وأحداث عنف تلته، بحسب اللجنة المركزية لأطباء السودان (تابعة للمعارضة)، الأحد قبل الماضي، في حين أفادت وزارة الصحة في آخر إحصاء لها بمقتل 61 شخصاً.

وأعرب المجلس العسكري مراراً عن اعتزامه تسليم السُّلطة إلى المدنيين، لكن "قوى التغيير" تتخوف من احتمال التفاف الجيش على مطالب الحراك الشعبي للاحتفاظ بالسُّلطة، كما حدث في دول عربية أخرى.

وعزلت قيادة الجيش، في 11 أبريل الماضي، عمر البشير من الرئاسة، بعد ثلاثين عاماً في الحكم، وذلك تحت وطأة احتجاجات شعبية بدأت أواخر العام الماضي، تنديداً بتردي الأوضاع الاقتصادية.

مكة المكرمة